الرئيسية / محلي / والي باتنة يسابق الزمن لحل مشكل العقار
elmaouid

والي باتنة يسابق الزمن لحل مشكل العقار

 جدد والي باتنة محمد سلماني التزام المصالح الإدارية والتقنية المعنية على مستوى الولاية، بمرافقة المستثمرين وتذليل العقبات أمامهم لتجسيد مشاريعهم، مع تقديم كل التسهيلات لهم لتحفيزهم على تطوير نشاطاتهم الاستثمارية لدعم الإقتصاد المحلي والوطني لخلق الثروة ومناصب الشغل أمام المؤهلات التي تزخر بها الولاية وقد تجعلها قطبا استثماريا بامتياز، مشيرا إلى أن زمن الأعذار والحجج الواهية والتستر بأمور جانبية لا تخدم الاستثمار قد ولّى، لأن الدولة عازمة على تطوير الاستثمار وتحقيق نتائج ملموسة تعود بالفائدة على الجميع.

 

وأشار الوالي إلى أن مصالحه أخذت على عاتقها حل مشكلة العقار الصناعي لاستقطاب المستثمرين، مؤكدا استرجاع 12 قطعة أرضية عن طريق العدالة من المستثمرين الذين لم ينطلقوا في الأشغال، ووزعت على آخرين يرغبون في الدخول بقوة في هذا المجال، مع قراره إحصاء كل القطع الأرضية التي ظل أصحابها يتقاعسون في إنجاز مشاريعهم منذ سنوات رغم الإعذارات الموجهة لهم، مرشحا تعرضهم لنفس المصير إن لم يتدارك أصحابها الوضعية غير المقبولة التي يوجدون فيها في الوقت الحالي، كما أشار إلى وضع طريقة عمل موحدة بين الولاية ومصالحها من جهة وكل المستثمرين لتسريع الإنجازات الجارية في الميدان أو المشاريع التي يوجد أصحابها بصدد تحضير الوثائق للانطلاق فيها وتجنب التأخر والمشاكل البيروقراطية المعقدة، سواء من جانب المستثمر أو الهيئات التابعة للدولة من أجل بعث مشاريعهم التي من شأنها أن تعود بالفائدة الاجتماعية والاقتصادية على الولاية.

من جانبهم، تطرق المستثمرون خلال اليوم الدراسي الذي احتضنته دار الثقافة بالولاية للمشاكل والصعوبات التقنية التي تعترضهم في عملهم اليومي، منها عدم حصول البعض منهم على عقود الملكية ومواجهة نقائص في التزود بالطاقة الكهربائية وعدم توصيل الشبكات المختلفة إلى مواقع مشاريعهم. ووعد الوالي بتسوية هذه القضايا في القريب العاجل، مهددا من جديد باتخاذ إجراءات ردعية ضد كل من يتأخر في إطلاق مشروعه الاستثماري، لأن الكثير منهم قدمت له المساعدات التي طلبها ولكنه أصبح يتعمد الحجج الواهية وغير الموجودة أصلا في الميدان العملي.