الرئيسية / محلي / والي ميلة يتوعد أعضاء الهيئة التنفيذية بالمحاسبة
elmaouid

والي ميلة يتوعد أعضاء الهيئة التنفيذية بالمحاسبة

 في اجتماعه بأعضاء الهيئة التنفيذية بالولاية، توعد والي ولاية ميلة عبد الرحمن مدني فواتيح كل أعضاء مجلس الولاية بإجراء جلسات محاسبة في مكتبه، بداية من مطلع شهر أكتوبر، تخص مديري القطاعات المختلفة ورؤساء الدوائر، حيث أكد على مرورهم أمامه في جلسات محاسبة داخل مكتبه، ابتداء من الساعة الخامسة وخلال أيام العطلة الأسبوعية، بحضور الأمين العام للولاية ومدير المتابعة والبرمجة.

والهدف من ذلك هو الوقوف على مدى تنفيذ البرامج المختلفة، والمبالغ المالية المخصصة لها، في إطار برامج ومشاريع المخططات البلدية للتنمية بالنسبة لرؤساء الدوائر، وبالنسبة للمديرين التنفيذيين البرامج القطاعية بالولاية، ففي اجتماعه المنعقد في نهاية الأسبوع الماضي الذي خصص لقطاع التكوين المهني، أكد عبد الرحمن مدني فواتيح استياءه من وتيرة تنفيذ البرامج التنموية المختلفة الموجهة لفائدة المواطنين والتي خصصت لها الدولة مبالغ طائلة.

وقد أشار إلى أن سبب هذه الوضعية يعود إلى عدم كفاءة بعض المسؤولين ونقص الصرامة وعدم القدرة على فرض النفس، بالإضافة إلى سوء التسيير عند آخرين، وعدم الشعور بالمسؤولية لدى البعض الآخر.

وقد أكد أن ثلثي أعضاء الهيئة التنفيذية قد خانوا الثقة التي وضعت فيهم، لأنهم غير مؤهلين لتحمل تسيير قطاعاتهم، من جهته مدير البرمجة والمتابعة أكد أن بعض الإدارات تغفل عن إعطائه المعلومة الصادقة والخاصة بالمشاريع التنموية المختلفة، في كل القطاعات، سواء كانت في إطار المخططات البلدية للتنمية والبرامج القطاعية، والمشاريع غير المنطلقة، كما أشار في نفس السياق إلى تطهير مدونة البرامج التنموية المختلفة والمشاريع المنتهية والمبرمجة للغلق ونسبة استهلاك القروض المالية المخصصة لهذه المشاريع، وانتقد عدم انطلاق 58 مشروعا، 40 منها قطاعية، و18 مشروعا في إطار المخططات البلدية للتنمية، رغم تسجيل البعض منها منذ حوالي الثلاث سنوات أي في سنة 2013.

من جهته أيضا والي الولاية وبعد الحجج الواهية التي قدمها البعض، فقد طالب بإلغاء هذه المشاريع والعمليات التنموية، وأضاف أيضا أنه توجد مشاريع تم غلقها في إطار البرامج القطاعية ويقدر عددها 45  مشروعا رغم أنه كان مبرمجا 668 عملية للغلق، وهذا بمعدل 22 عملية في الشهر، ومن بين العمليات التي أغلقت عمليتان خلال شهر سبتمبر، أما برنامج المخططات البلدية للتنمية فيضم 240 مشروعا كمشاريع مستهدفة للغلق خلال السنة الجارية، وهذا بمعدل 36 عملية في الشهر، وعليه فقد تم غلق 74 عملية فقط منها سبع 07 عمليات خلال شهر سبتمبر، علما أن هذا البرنامج غير معني لا بالتجميد ولا بالتسقيف.

ومع حلول شهر أكتوبر سيكون أعضاء مجلس الولاية على صفيح ساخن في انتظار جلسات المحاسبة والصرامة التي عرف بها والي ميلة.

جمال. ك