الرئيسية / وطني / وزارة التربية تحذر من الانصياع وراء تسريبات “الفايس بوك”

وزارة التربية تحذر من الانصياع وراء تسريبات “الفايس بوك”

نفت وزيرة التربية الوطنية الاشاعات التي تكاثرت واشتدت في اليوم الثالث لامتحانات البكالوريا حول تسريب مواضيع مادة الفسلفة التي خرج التلاميذ فرحين ومستبشرين بنتائج جيدة فيها، على خلفية إجابتهم الجيدة على الاسئلة المطروحة التي تم تناقلها على صفاحات” الفايس بوك” عشية الامتحان، مشيرة أنه لو تسربت المواضيع لما خرج التلاميذ محبطين في عدة تخصصات أخرى وهو شأن تلاميذ التسيير والاقتصاد والتقني

رياضي.

واعتبرت وزارة التربية الوطنية أن ما يُتداول على صفاحات التواصل الاجتماعي مجرد مقترحات للاساتذة، بعيدة كل البعد عن قضية التسريبات، وهو رد على  نشر مواضيع  مادة العلوم  ليلة الإثنين وكذا اللغة الفرنسية، الثلاثاء، على أساس أنها  الامتحانات التي  سيتم اجتيازها في  الفترة المسائية،   حيث عممت على مستوى صفحات الفايس بوك مواضيع على أنها مسربة، موضوع إحداها على أحداث ماي 54، وهو ما تفاعل لها بشكل كبير التلاميذ خاصة وأنه صدقت الإشاعات المسربة حول الفسلفة والتي تم تناقلها ليلة الإثنين، وهو الشان لمادة العلوم، حيث  تم تداول موضوع  ليلة الاثنين وتم توزيعه بين التلاميذ قبل أن يتدخل  الاولياء لمساعدة ابنائهم على حلها  في الوقت الذي شددت فيه الوزارة على استحالة تسريب المواضيع،  ودعت المترشحين إلى عدم الانصياغ وراء هذه الاشاعة، وهذا قبل أن تؤكد مصادر من وزارة التربية لو تسربت المواضيع ما خرج التلاميذ في اكثر من امتحان محبطين بسبب صعوبتها وعدم معرفتهم السابقة بالاسئلة.

هذا وبينما عاد الأمل  في اليوم الثالث على التوالي من انطلاق امتحان شهادة البكالوريا، في وسط تلاميذ شعبتي الاداب والفسلفة واللغات، حيث أبدى الكثير منهم عن فرحتهم مباشرة مع خروجهم من قاعة الامتحان بسبب سهولة موضوع الفلسفة، في حين لم يجد طلبة  شعبة الاداب واللغات اية  صعوبة في الاجابة على المواضيع المقترحة. السهولة نفسها وجدها تلاميذ شعبة الرياضيات الذين اجتازوا الثلاثاء مادة العلومة الطبيعية وفق تلاميذ مركز  محمد بجاوي بالمدنية، الذين قالو لنا إنه المواضيع المطروحة كانت  في متناول الجميع وسهلة خاصة الموضوع الاول حول مراحل الترجمة والاستنساخ.

في المقابل  تخوف تلاميذ شعبتي التقني الرياضي وتسيير واقتصاد من عدم حصولهم على نقاط جيدة والتي من الممكن أن تؤثر على معدلهم النهائي في امتحان البكالوريا لسنة 2016، بسبب صعوبة موضوع المحاسبة، فيما تعلق بالموضوع الاول بسبب كثرة الاسئلة فيه،  والموضوع الثاني الذي كان صعبا،  والصعوبة نفسها عاشها تلاميذ شعبة  تقني رياضي مباشرة بعد خروجهم من قاعات الإمتحان، فقد امتحنوا في مادتي التكنولوجيا وكانت المواضيع بحسبهم صعبة جدا.