الرئيسية / وطني / وزارة التربية تشرع في قطع الإنترنت عن مراكز الباك

وزارة التربية تشرع في قطع الإنترنت عن مراكز الباك

يعقد رؤساء مراكز إجراء امتحان شهادة البكالوريا الجزئية التي ستنظم الأحد القادم اجتماعات طارئة يوم السبت عشية انطلاق الامتحان،

من أجل توزيع المهام على جميع المؤطرين والاساتذة الحراس، هذا فيما تمت كل التحضيرات الخاصة بالامتحان من جاهزية المواضيع إلى ارسال الاستدعاء للتلاميذ بحسب ما تداول لدى مسؤولي الوزارة.

وأكد رئيس ديوان وزارة التربية الوطنية عبد الوهاب قليل، اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتفادي أي تسريب في امتحان الإعادة الجزئية لشهادة الباكالوريا دورة 2016، وهذا فيما تم تجنيد رؤساء مراكز الامتحانات لعقد اجتماعات طارئة مع الاساتذة يوم السبت وعشية الامتحان لإعطاء التعليمات الاخيرة.

وأوضح أن عدد المترشحين بلغ أكثر من 500 ألف يواصلون سحب الاستدعاءات من الموقع الالكتروني للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، موضحا أن المرشحين سيتوجهون يوم 19 جوان الى نفس المراكز لإجراء الامتحان.

في المقابل وجهت مصالح بن غبريط تعليمات إلى جميع الأساتذة المصححين من أجل ضمان الحراسة خاصة وأن عملية تصحيح امتحان البكالوريا ستنتهي في 17 جوان الجاري، وحرصت على ضرورة إنجاح امتحان البكالوريا مكرر.

ومن خلال التعليمة ذاتها دعت رؤساء المراكز بعقد اجتماع معهم السبت لإعطائهم آخر التوصيات التي من شأنها تنظيم الامتحان بدون مشاكل، في ظل حرسها مع مديري المؤسسات التربوية المعنية بالامتحان على التحضير المادي للمؤسسة، كتجهيز وسائل العمل، تنظيف الأقسام والتأكد من سلامة جميع التجهيزات.

هذا فيما تؤكد وزارة التربية أنه سيتم الإبقاء على نفس التأطير الإداري للمراكز من رئيس مركز، نائب، أعضاء الأمانة، أخصائي نفساني، عمال والأساتذة الحراس، كما يحتفظ المترشحون بنفس أرقام التسجيل.

وعن مواضيع البكالوريا قررت وزارة التربية إسنادها لمفتشي التربية والتكوين للمواد، واستثنت بذلك ولأول مرة في تاريخ البكالوريا بالجزائر اساتذة الثانوي من العملية، بسبب مخاوف تسربيهم مجددا الاسئلة على غرار الدورة الاولى، هذا فيما حذر أساتذة من هاجس الأخطاء التي من المحتمل وجودها علاوة على مخاوف طرح أسئلة لدروس خارج المقرر.

هذا وقطعت وزارة التربية ابتداء من 12جوان الجاري شبكة الانترنت عن كامل المؤسسات التربوية عبر كامل التراب الوطني على أن تدوم العملية الى غاية نهاية امتحانات البكالوريا الجزئية المقررة من 19 الى 23 جوان.

ودعت الوزارة في تعليمة أخرى وجهتها إلى مديري التربية إلى ضرورة التأكد من عملية القطع وموافاة الوزارة بتاكيد العملية أو نفيها، ويعد هذا القرار كإجراء احترازي لعزل المراكز نهائيا عن الوسط الخارجي،  ومنع اية محاولات لاستعمال الانترنات الخاصة بالمؤسسات الموجودة في مكاتب رؤساء المراكز، لتسريب الموضيع مباشرة بعد فتحها عن طريق الانترنات الخاصة بالمؤسسة في ظل سعيها حتى إلى حجب مواقع التواصل الاجتماعي.