الرئيسية / وطني / وزارة التربية تطالب النقابات بعدم المشاركة في إضراب أكتوبر الجاري
elmaouid

وزارة التربية تطالب النقابات بعدم المشاركة في إضراب أكتوبر الجاري

الجزائر- دعت  وزيرة التربية نورية بن غبريط نقابات التربية التي تحضر  لشل كل مدارس الوطن بداية من 17 اكتوبر الجاري لمدة يومين (17 و18 أكتوبر الجاري) والذي سيتم تجديده يومي 24 و25 من  الشهر نفسه، إلى  التراجع عن القرار الذي من شأنه المساس بدروس التلاميذ .

وعقدت  وزارة التربية ممثلة من  مدير ديوان الوزارة، لقاء مع النقابات بخصوص، ملفات  لجنة القانون الخاص، والخدمات الاجتماعية، وطب العمل حيث وجهت الوصاية طلب للشركاء الاجتماعيين  بعدم المشاركة في اضرابات التكتل النقابي لمختلف الوظيف العمومي، بالنظر إلى أن قطاع التربية قطاع حساس، واي اضرابات ستؤثر على 8 ملايين متدرس.

واكدت وزارة التربية أن  الانشغالات التي دعا إليها الشركاء الاجتماعيون،  ما تزال على طاولة الحكومة من أجل مناقشتها وإعادة النظر فيها، على غرار إلغاء التقاعد النسبي، مؤكدة أن ملف التقاعد النسبي يتواجد على طاولة الحكومة ولم يتم حسم أي أمر فيه إلا بعد فتح نقاش مع خبراء اقتصاديين وأعضاء من وزارتي العمل والصحة والتربية”.

ورفضت وزارة التربية، تحمل مسؤولية تحديد المهن الشاقة التي ستستثنى من التقاعد لـ60 سنة، بعد أن أكدت   وفيما تعلق بإمكانية تصنيف مهنة التعليم من ضمن هذه المهن، أن الوزيرة نورية بن غبريط،  أسندت مسؤولية اتخاذ القرار للحكومة.

وعن  ملفات العمال وموظفي قطاع التربية، وملف القانون الخاص والخدمات الإجتماعية الذي يعرف عدة مشاكل في التسيير، تم التاكيد  بمنح اللجنة الوطنية نسبة 20 بالمئة من التسيير لبعض الملفات وإبقاء 80 بالمئة للتسيير المحلي والتي تحول إلى الولايات سيما ما يتعلق بالمنح التضامنية والسلفة، وفق ما شددت عليه النقابات.

اما عن ملف طب العمل وعدم استلام العديد من الهياكل الصحية التي تم إتمام إنجازها عبر مختلف ولايات الوطن، قالت الوزارة إنها في انتظار رد من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

في المقابل دعت النقابات المشاركة في اللقاء الوزارة  إلى إعادة النظر في رزنامة العطل المدرسية وتعديلها، كما جددت بن غبريط تكفلها بقضية الكتب المدرسية ومنها كتب الجيل الثاني التي عرفت نقصا حادا على مستوى أغلبية المؤسسات التربوية، وتعهدت بحل القضية في القريب العاجل.