الرئيسية / وطني / وزارة الصحة تطلق عملية الكشف المبكر عن التهاب الكبد الفيروسي

وزارة الصحة تطلق عملية الكشف المبكر عن التهاب الكبد الفيروسي

الجزائر- سيتم “قريبا” إطلاق عملية الكشف المبكر عن إلتهاب الكبد الفيروسي، بحسب ما كشفت عنه الثلاثاء الدكتورة حياة بويوسف، نائب مدير مكلفة بالبرامج الصحية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وأكدت الدكتورة بويوسف عشية إحياء اليوم العالمي لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي بشتى أنوعه والذي يصادف الـ 28 من شهر جويلية، أن وزارة الصحة تهدف من خلال إطلاق عملية الكشف المبكر لهذا الداء إلى “استئصاله نهائيا” بالجزائر.

 

وبخصوص الوضعية الوبائية، أوضحت  المسؤولة ذاتها، أن الجزائر تصنف ضمن المناطق الجغرافية “المتوسطة الإصابة” بحيث لا تتجاوز النسبة 1 بالمائة، مشيرة في  الوقت ذاته إلى أن الأدوية اللازمة توزع مجانا من طرف المؤسسات الاستشفائية التي أسندت إليها مهمة متابعة المرضى (1400 مصاب بالفيروس “س” منذ سنة 2011).

وأشارت بالمناسبة إلى إدراج اللقاح المضاد لالتهاب الكبد الفيروسي “ب” ضمن الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال، مؤكدة إجباريته لدى بعض الفئات على غرار مستخدمي الصحة والحوامل وبعض الفئات المعرضة للفيروس.  

وفيما يتعلق بالأدوية الجديدة لعلاج التهاب الكبد الفيروسي “س”، أشارت المتحدثة ذاتها إلى جزئي “سوفوسبوفير” المدرج من طرف الوزارة سنة 2015 وهو دواء جنيس تم تطويره وإنتاجه محليا وضع في متناول المرضى مجانا ودون انقطاع، مذكرة باستعمال هذا الدواء الذي أثبت فعاليته بنسبة 50 بالمائة لمدة 12 شهرا.

كما سيتم إدراج الجزئي الثاني (لوديبسفير) الذي يقلص من مدة العلاج ويعطي فعالية  -بحسب المختصين – بنسبة 95 بالمائة.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة اختارت ولاية قسنطينة لإحياء اليوم العالمي لمكافحة إلتهاب الكبد الفيروسي وذلك بتنظيم يوم دراسي يشارك فيه مختصون من 14 ولاية مجاورة بالإضافة إلى الجمعية الوطنية لحاملي هذا الداء.