الرئيسية / وطني / وزير الاتصال يجدد من تمنراست…. الصحفي ملزم باحترام أخلاقيات المهنة
elmaouid

وزير الاتصال يجدد من تمنراست…. الصحفي ملزم باحترام أخلاقيات المهنة

 

الجزائر- دعا وزير الاتصال حميد قرين، الثلاثاء، من تمنراست المواطن إلى ضرورة التمييز بين المعلومة الصحيحة وتلك المغلوطة مجددا على ضرورة احترام الصحفي لأخلاقيات المهنة.

وأكد الوزير ڤرين  خلال زيارة عمل وتفقد قادته إلى عاصمة الاهقار على ضرورة تمكين المواطن من التفريق بين المعلومة الصحيحة وتلك المغلوطة في ظل الزخم الذي تعرفه الساحة الإعلامية من قنوات ووسائل اتصال، مضيفا خلال إشرافه على افتتاح ندوة إعلامية حول التعرف على وسائل الإعلام ”للمواطن الحق في معلومة موثوقة”، بالمركز الجامعي الحاج موسى آق أخاموخ، أن القطاع ومنذ 2014 سطر دورات تكوينية أكاديمية بلغت 50 دورة مست قرابة 3000 صحفي، الذين يتوجب عليهم التكوين المستمر وفي جميع الميادين، مؤكدا أن الدور اليوم جاء على المواطن وحقه في الحصول على المعلومة الموثوقة.

وفي هذا الصدد، أكدت الصحفية وهيبة عماري في مداخلة تحت عنوان “تعزيز الشفافية عبر واجب إعلام المواطن (التلفزيون الجزائري نموذج) أن الوصول للمعلومة حق مشروع للمواطن، وهذا ما كرسته الدولة من خلال دسترة حق المواطن في المعلومة في المادة 41 مكرر.

 ولدى تدخله على أمواج الأثير أكد وزير الاتصال على التزامه بالوعود الممنوحة خلال زيارته السابقة إلى الولاية حيث تم رفع حجم البث الإٌذاعي إلى 24 ساعة يوميا وتم القضاء على 80 بالمائة من مشاكل البث وهذا بتعزيز القطاع بجهازي بث (بطاقة 250 واط لكل واحد في تين زواتين وأبالسة) فيما سيعزز بجهازين آخرين في الأيام القادمة بما يسمح بالقضاء نهائيا على مشكل البث ومنه تغطية الطريق الرابط بين عاصمة الأهقار تمنراست وعاصمة التديكلت عين صالح (750 كلم). كما أعلن السيد ڤرين عن دخول مديرية جهوية للبث الإذاعي والتلفزي حيز الخدمة بعاصمة الأهقار.

وبخصوص المطبعة، كشف الوزير أنه تم صرف النظر عنها نظرا لسياسة ترشيد النفقات من جهة وللخسائر التي أصبحت تتكبدها مطابع بشار وورقلة مؤخرا من جهة أخرى، مما أجبر القطاع على إعادة النظر في تجسيدها.

وتحسبا للانتخابات التشريعية المقبلة أوضح وزير الاتصال أن 5 قنوات معتمدة حاليا لتغطيتها، داعيا الصحفيين الى احترام أخلاقيات المهنة خلال أداء مهامهم ومطالبا المواطنين بالمشاركة بقوة فيها واستخدام حقهم الدستوري.