الرئيسية / رياضي / وزير الرياضة النيجيري يريد استقبال الخضر بأبوجا

وزير الرياضة النيجيري يريد استقبال الخضر بأبوجا

طالب وزير الشباب والرياضة النيجيري سالامون دالانغ اتحاد الكرة المحلي ببرمجة مباراة الجزائر بملعب العاصمة أبوجا في السابع نوفمبر المقبل لحساب الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

 

ونقلت تقارير صحفية نيجيرية، أمس الجمعة، على لسان الوزير سالامون دالانغ انزعاجه من برمجة اتحاد الكرة المحلي مقابلات منتخب “النسور الممتازة” بملاعب مناطق أخرى غير ميدان العاصمة أبوجا. ودعا إلى إعادة ترسيم الملعب الأخير مسرحا لمواجهات منتخب نيجيريا في تصفيات مونديال روسيا 2018.

ويرى وزير الشباب والرياضة النيجيري أن ملعب العاصمة أبوجا فسيح الأرجاء ويتوفر على المرافق الضرورية للمنافسات الكروية، كما يشكّل جزءا من الفرجة للأنصار سواء في المدرجات أو عبر شاشة التلفاز.

ولجأ اتحاد الكرة النيجيري إلى تغيير ملعب مقابلات منتخب بلاده، بعد فشل “النسور الممتازة” في التأهّل إلى “كان” 2015 (وسوف لن يحضر – أيضا – “كان” الغابون 2017 بعد إقصائه مؤخرا في سباق التصفيات)، حيث تموقع الفريق ثالثا بعد الرائد الجنوب إفريقي والوصيف الكونغو برازافيل وقبل متذيّل الترتيب منتخب السودان، علما أن نيجيريا دخلت هذا السباق في ثوب المُتوّجة بكأس أمم إفريقيا 2013.

واختار اتحاد الكرة النيجيري ملاعب تقع في مدن أخرى من البلاد، وهي: “أحمد بيلو” بمدينة كادونا، و”أدوكييه أميسيماكا” بمدينة بورت هاركور، و”أكوا إيبوم” بمدينة أويو.

ولكن ما جعل وزير الشباب والرياضة النيجيري يتدخّل لإقتراح العودة إلى ملعب العاصمة أبوجا، هو عقوبة الـ 5 آلاف دولار (أزيد عن 55 مليون سنتيم) التي سلّطتها الكاف مؤخرا على اتحاد الكرة المحلي، بعد شغب مباراة “النسور الممتازة” والضيف المصري وسوء التنظيم، والتي قد تتضاعف إذا تورّط النيجيريون مجدّدا في أحداث مشابهة.

وتفادى المُنظّمون كارثة إنسانية حقيقية (التدافع، الموتى، الجرحى..) في هذه المباراة، وعليه تُريد السلطات العمومية النيجيرية العودة إلى ملعب بمواصفات أحسن وأكثر احتراما.