الرئيسية / وطني / وزير الفلاحة يعلن عن عجز في كميات الحبوب المجمعة الموسم الماضي

وزير الفلاحة يعلن عن عجز في كميات الحبوب المجمعة الموسم الماضي

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحفيظ هني، أمس، في جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني، أن الكميات المجمعة من الحبوب على مستوى الديوان الوطني المهني للحبوب بلغت 13 مليون قنطار من القمح اللين والصلب.

وقال الوزير أن إحصائيات موسم 2020 و 2021 تبيّن عجزا في الكميات المجمعة، خاصة وأنه تم تجميع 135 ألف قنطار فقط من مادة الشعير، مقابل احتياجات تفوق 8 مليون قنطار، مضيفا أن هذه الوضعية أدت للمضاربة في إنتاج مادة النخالة وتوفيرها للمربين، لاسيما وأن 40 بالمائة منها فقط تُوجّه مباشرة للموالين، فيما تُوجّه 60 بالمائة للبيع بطريقة حرة.
وأكد الوزير التوجه بصفة نهائية لبيع النخالة مباشرة للموال أو للمصانع المنتجة لأغذية الحيوانات فقط ومنع بيعها بطريقة حرة خارج المطاحن.
وقال الوزير أن القطاع يعمل على رفع قدرات تخزين الديوان الوطني المهني للحبوب، البالغة حاليا 28 مليون قنطار فقط، من خلال مشروع لإنجاز 30 صومعة للتخزين، تم إنجاز 16 منها، في حين عرفت 14 منها تأخرا في الإنجاز، مضيفا أن كل الإمكانيات متوفرة لإنجاز المخازن بقدرات محلية دون اللجوء للخبرة والأموال الأجنبية.
وبالنسبة لتوفير الأعلاف، قال الوزير أنه تلقى الضوء الأخضر من طرف الوزير الأول لإعداد تقرير شهر فيفري المقبل لغرض زيادة كمية الأعلاف الموجهة للإبل والخيل بـ1 كغ، لتصل إلى 4 كغ في اليوم. مضيفا أن الكمية التي تمنح للإبل و الخيول حاليا غير كافية، وهو ما يلزم القطاع بالتوجه نحو إستيراد الشعير.
وعن انتشار آفة “البوفروة” التي تسببت في خسارة 60 بالمائة من منتوج التمور بولاية المغير، قال الوزير أن القطاع تمكن من معالجة 2 مليون و نصف نخلة عبر الولايات الـ18 المنتجة للتمور، ما يمثل نسبة 99 بالمائة من الهدف المسطر.