الرئيسية / رياضي / وفاق سطيف – شبيبة القبائل في الواجهة
elmaouid

وفاق سطيف – شبيبة القبائل في الواجهة

تتصدر مباراة وفاق سطيف – شبيبة القبائل المقررة السبت مواجهات الشطر الثاني من الجولة الرابعة للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم، التي قد تعود فيها الكلمة إلى أصحاب الأرض في حال عرفوا كيف يستغلون “مرض” ضيوفهم ما عدا الحراشيين المنتشين بتعادل ثمين عادوا به من تيزي وزو.

 

وستراهن تشكيلة الهضاب على عاملي الجمهور والميدان، بالإضافة إلى الفترة الحرجة التي يمر بها “أبطال جرجرة” لإضافة انتصار جديد يؤكد انطلاقتها الجيدة.

ومن المرتقب أن يجدد المدرب عبد القادر عمراني ثقته في التعداد الذي فاز في المدية على الأولمبي المحلي بـ 3-1، فيما قد يلجأ كمال مواسة – الذي لم تلق خياراته التكتيكية رضا بعض الاختصاصيين – إلى إجراء تغييرات على مستوى الخط الأمامي في ظل الأداء الباهت للثنائي زياية وبن قبلة، مما قد يفتح الباب لرؤية بن عبو ضمن التشكيلة الأساسية لأول مرة.

 

اتحاد الجزائر – شباب قسنطينة… تحت أعين لومير

على غرار السطايفية، يبدو حامل اللقب اتحاد العاصمة على الورق بمنأى عن الخطر عندما يستقبل شباب قسنطينة الذي اضطرت إدارته إلى إقالة المدرب ديديي غوميز بعد سلسلة النتائج المخيبة والاستنجاد مجددا بالتقني الفرنسي الكبير روجي لومير المنتظر أن يكون حاضرا بالمدرجات الشرفية لملعب عمر حمادي قبل أن يشرع في العمل رسميا ابتداء من الأحد.

وخلافا لمغني ورفاقه الذين تمرنوا في جو مشحون فرضه أنصار غاضبون، يتدرب مفتاح وزملاؤه في ظروف جيدة جعلت المدرب الفرنسي ميشال كافالي “لا يعترف سوى بالفوز على السنافر لا سيما أنه سيستفيد من كامل التعداد بعدما استعاد متوسط الميدان رضا بلحسن عافيته وبات جاهزا للمنافسة.

 

دفاع تاجنانت – سريع غليزان… بوغرارة واثق من الفوز   

وعلى ملعب اسماعيل لهوى، يبدو دفاع تاجنانت مرشحا لقضاء أمسية دون متاعب أمام سريع غليزان الذي لم يتخلص من آثار عقوبة الرابطة.

ولم يخف مدرب الدفاع طموحاته قبل هذا الموعد، مشيرا إلى أنه سيلعب من أجل تحقيق الانتصار وأنه واثق من قدرات فريقه قائلا: “حضّرنا بشكل جيد لهذه المباراة التي نسعى من خلالها إلى حصد النقاط الثلاث ومواصلة انطلاقتنا الممتازة”.

وأوضح الحارس الدولي السابق أنه غير مهتم بالوضعية والحالة الصعبة التي يمر بها سريع غليزان بداية الموسم الكروي الحالي.

 

الساورة في أفضل رواق ومواجهة باتنية – حراشية مفتوحة   

ويراهن سليماني مدرب أولمبي المدية على سفرية بشار للعودة بفريقه إلى السكة رغم اعترافه بصعوبة المأمورية ضد منافس “شرس”، ورغم غياب بوسماحة المصاب

والمغترب بن شريفة المعاقب بمباراة واحدة، إلا أن الصاعد الجديد الذي سقط بدياره ضد وفاق سطيف لا يمكن للاعبيه الصمود في وجه فريق لم يحدث أن خسر أي مباراة أمام جماهيره الوفية.

وعلى ميدان الشهيد سفوحي، سيجد شباب باتنة في طريقه خصما عنيدا هو اتحاد الحراش الذي أدخل شبيبة القبائل ومدربها كمال مواسة في أزمة ثقة بعدما فرض التعادل على تشكيلة الكناري. وسيعول المدرب بوعلام شارف على معنويات لاعبيه العالية للإطاحة بأبناء عاصمة الأوراس الذين سيدخلون اللقاء بتعداد مكتمل بعدما استعادوا عناصرهم المصابة، ويتعلق الأمر بالرباعي بيطام، جربوع، سالمي ومعزوزي، بينما في الجهة المقابلة سيعتمد شارف على الكتيبة التي تألقت في تيزي وزو مع احتمال تحويل حراق من الوسط إلى ظهير أيسر.