الرئيسية / محلي / ولاية بومرداس تراهن على استقبال أزيد من 12 مليون مصطاف

ولاية بومرداس تراهن على استقبال أزيد من 12 مليون مصطاف

تراهن مديرية السياحة لولاية بومرداس خلال موسم الاصطياف لسنة 2016 الذي أعطت والية بومرداس إشارة انطلاقه في الفاتح من شهر جوان الجاري على استقبال أكبر عدد من المصطافين،

إذ تهدف هذه الأخيرة ضمان توافد أزيد من 12 مليون مصطاف عبر 35 شاطئا مسموحا للسباحة منتشرة عبر الشريط الساحلي للولاية، وبالتالي تجاوز عدد المصطافين الذين استقبلتهم مختلف البلديات الساحلية لولاية بومرداس السنة الفارطة، خاصة وأن الولاية جندت كل الإمكانيات المادية والبشرية لضمان إنجاحه على غرار تهيئة كل الشواطئ من خلال رصد للعملية ميزانية مالية معتبرة، تجنيد أعوان أمن لحراسة 35 شاطئا مسموحا للسباحة، توفير سيارات الإسعاف التي ستضمن نقل وإسعاف المرضى والغرقى في حالة وقوع حوادث حتى تكون حريصة على ضمان سلامة المصطافين وغيرها.

شواطئ مملوءة بالمصطافين حتى في عز رمضان

عرفت في اليومين الماضيين مختلف شواطئ ولاية بومرداس توافد عدد كبير من المصطافين حتى في عز رمضان بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي وصلت إلى 35 درجة مئوية.

“الموعد اليومي” تنقلت إلى مختلف الشواطئ بولاية بومرداس على غرار شاطئ زموري البحري في الفترة الصباحية، أين لاحظت إقبالا كبيرا للمصطافين حتى في عز رمضان نظرا للارتفاع الشديد للحرارة التي تجاوزت في هذه الأيام 35 درجة مئوية، أين افترش بعض المصطافين الرمل وآخرون اقتحموا المياه حتى يستمتعوا ببرودة مياه البحر، وبالتالي نسيان عطش رمضان.

وإن كان العديد من المواطنين يتجنبون الذهاب في الفترة الصباحية إلى البحر في شهر رمضان، غير أن هذه السنة كان مغايرا مع السنوات الفارطة، أين لم تستطع العديد من العائلات تحمل حرارة هذه الأيام الأخيرة ما أدى بها إلى الذهاب إلى الشواطئ للسباحة.