الرئيسية / رياضي / ولد علي وزوخ وضعوهم أمام الأمر الواقع… مسؤولو مولودية الجزائر وشباب بلوزداد في موقف حرج
elmaouid

ولد علي وزوخ وضعوهم أمام الأمر الواقع… مسؤولو مولودية الجزائر وشباب بلوزداد في موقف حرج

هل ينفّذ مسؤولو فريقي مولودية الجزائر وشباب بلوزداد تهديدهما بالانسحاب من سباق المنافسة الشعبية بعدما شدد وزير الشباب والرياضة، الهادي ولد علي، ووالي ولاية الجزائر، عبد القادر زوخ على ضرورة لعب

مباراتي الدور نصف نهائي لكأس الجزائر لكرة القدم بملعب 5 جويلية في الوقت الذي يلح مسيرو الفريقين العاصميين على إجراء اللقاءين بميداني بولوغين و20 أوت على التوالي.

 وكان الهادي ولد علي قد استقبل بمكتبه، عشية الأحد، بمبنى وزارة الشباب والرياضة، رئيس شباب بلوزداد محمد بوحفص وإلى جانبه الناطق الرسمي للفريق كريم شتوف، ليبلغهما بضرورة تقبل قرار الاتحادية الجزائرية لكرة القدم القاضي باختيار ملعب 5 جويلية لاحتضان مباراة نصف النهائي الأول بين فريقهما واتحاد بلعباس، ليتحول ممثلا شباب بلوزداد إلى مكتب ديوان والي ولاية الجزائر العاصمة، عبد القادر زوخ، وسمعا ذات الخطاب، وهو ما تكرر لاحقا مع ممثلي مولودية الجزائر الذين وقفوا على تصميم ممثلي السلطات العمومية على أن يجرى “عرس” المربع الذهبي في أكبر ملعب في الجزائر لدواع أمنية وتنظيمية، رغم الضغط الذي مارسه رئيس شباب بلوزداد بتلويحه بالاستقالة ومعه أنصار الفريق الذين نظموا، سهرة أول أمس، وقفة احتجاجية بمعقل الفريق وسط شارع بلوزداد.

وجاء قرار ولد علي وزوخ بعدما حسمت لجنة كأس الجزائر التابعة للفاف، مكان إجراء مواجهتي نصف النهائي بملعب الخامس جويلية، بعد أن تراجعت قبل يوم عن قرارها.

وأكد رئيس لجنة كأس الجزائر علي مالك، في تصريح صحفي، أن قرار لعب مباراتي نصف النهائي بملعب الخامس جويلية لا رجعة فيه، “وأن من تخول له نفسه بالمقاطعة ما عليه إلا أن يتحمل مسؤولياته”.

ومنذ بداية الموسم يستقبل شباب بلوزداد ضيوفه في منافستي الدوري والكأس بملعب 20 أوت، حيث كانت كاميرا التليفزيون العمومي تنقل المواجهات دون أن تعترضها مشاكل، بينما استقبلت مولودية الجزائر خصومها بملعب عمر حمادي مع بداية الموسم، لكنها فضّلت الاستقبال بعدها بملعب الخامس جويلية الذي شهد عدة تعثرات للعميد.