الرئيسية / حوارات / وهاب جزولي لـ “الموعد اليومي”: “الفن الجزائري له حكاية وتاريخ”
elmaouid

وهاب جزولي لـ “الموعد اليومي”: “الفن الجزائري له حكاية وتاريخ”

يعد من أبرز مؤدي الفن الشعبي والأندلسي الجزائري الأصيل، نشأ في أسرة فنية عريقة، هدفه تواصل هذا الإرث بما يعكسه من هوية وتاريخ وقيم، بين الأجيال الشابة،  إنه الفنان، وهاب جزولي، الذي التقته “الموعد

اليومي”، فكان لها معه هذا الحوار.

حاوره: محمد عبد النور

 

– كيف كانت بدايتكم مع الطرب الأندلسي؟ ولماذا الأندلسي تحديدا؟

— نشأت في عائلة فنية، فجدي – رحمه الله – كان عازفا في فرقة عميد الأغنية  الشعبية، الحاج محمد العنقا، فكان كما يقال في الوسط الفني يده اليمنى وكان ملحنا وكاتب كلمات، وكذلك سائر أفراد عائلتي، فوالدي والأم والأعمام والأخوال، كلنا تربينا على موسيقى الشعبي، فبدايتي كانت مع الشعبي ثم لما كبرت اخترت الأندلسي لأن صوتي كان أكثر ميلا للموسيقى الكلاسيكية الجزائرية.

 

– هل تؤدي الغناء الأندلسي صوتا أم أنك تتقن العزف على آلة ما؟

— أتقن العزف على الآلات الوترية العود والموندول والقيتار.. والتي تعلمت العزف عليها على يد والدي ثم انتقلت إلى مدرسة “الإنشراح” الأندلسية من أجل تطوير مواهبي في الفن أكثر على يد الشيخ، اسماعيل هني، الذي أحييه.

 

– وهل من إصدارات فنية جديدة؟

— أصدرت كليب وسينغل وأشتغل حاليا على إصدار كليب جديد كان بصدد الصدور في مارس الحالي لكنه تأخر بسبب بعض الإلتزامات، وآمل أن يصدر قبل شهر رمضان المقبل.

 

– ما هي مسؤولية وهاب جزولي كفنان شاب تجاه أعمدة الطرب الشعبي والأندلسي؟

— لا أرى المسؤولية “الفنية” كما يتصورها البعض على أنها ثقل، فالعصر يتطور

وتتطور الموسيقى معه، فليست مسؤوليتي أن أصبح العنقا أو عمر الزاهي.. أو غيرهم من عمالقة الفن، فهذا مستحيل ولكن نحاول أن يصل هذا الفن الأصيل إلى الأجيال الشابة ويتواصل بين الأجيال المستقبلية، فالفن الجزائري أصيل مبني على حكاية وتاريخ ويجب ضمان تناقله عبر الأجيال.

 

– هذا يعني أنكم ضد تقليد المشائخ؟

–أكيد، أنا ضد التقليد، فليست المسؤولية أن أقلد العنقا أو شيخا آخر صوتا وأداء،  فحتى الأساتذة الكبار يعارضون هذا.