الرئيسية / ثقافي / وهران تأسر قلوب النجوم العرب

وهران تأسر قلوب النجوم العرب

 تحت شعار “الآخر في السينما العربية” تزيّن البساط الأحمر في المهرجان الدولي للفيلم العربي بألمع نجوم الفن السابع في افتتاح فعاليات التظاهرة السينمائية في دورتها التاسعة التي تحتفي بالنجوم العرب وسينما شكسبير.

 

واحتضن حفل الافتتاح الرسمي، مسرح الفنان عبد القادر علولة الذي اغتالته أيادي الإرهاب في 10 مارس 1994، ولم يكن اختيار المكان عبثا حسب وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي قال في كلمته الافتتاحية “نعم نجحت الجزائر في مواجهة التطرف في الوقت الذي تصارع فيه دول عربية هذا الكابوس، لقد دفعنا الثمن غاليا لكي ننعم بالأمن والأمان اليوم، وجاء مكان هذه الدورة التاسعة في وهران في مسرح المدينة الذي يحمل اسم الفنان المغتال، لقد آن الأوان لنرد على الآخر الذي يُصنّفنا في خانة الإرهابيين، لكن ردّنا ليس بالسلاح نفسه إنما بالسلاح الناعم، سلاح الفن”.

النجوم يتكلّمون

وتميز حفل الافتتاح بحضور نخبة كبيرة من النجوم العرب يتقدمهم الفنان السوري أيمن زيدان الذي اعتبر أن “تكريم الكبار في وهران هو تكريم لكل الرواد في الفن السابع تلاه النجم المصري فاروق الفيشاوي الذي ألقى كلمة الفنانين العرب، كما حضر الفنان آسر ياسين وزوجته والفنان شريف سلامة وكذا الفنانة المتألقة نسرين طافش التي تزينت بلباس تقليدي جزائري أصيل، إلى جانب ملك التمثيل اللبناني يوسف الخال وزوجته الفنانة نيكول سابا اللذين خطفا قلوب الجماهير الجزائرية التي طالبتهما بالتقاط المزيد من الصور معهما، وحضر من لبنان أيضا الفنان جمال فياض والفنانة النجمة باميلا الكيك.

وقالت باميلا الكيك في حديث مع “العربية. نت”، “يشرفني أن أكون حاضرة في مهرجان وهران للفيلم العربي، إنها أول زيارة لي للجزائر في هذا المهرجان المهم، لقد اكتشفت أن أهل الجزائر فيهم كم من الإنسانية والحب، وأنا سعيدة جدا بهذا الاحتفاء وبهذا التكريم”. وقالت النجمة نسرين طافش:”يسعدني أن أكون دوما حاضرة في الجزائر لأدعم مهرجانات بلادي”.

ويحتفي المهرجان هذا العام بالكاتب والشاعر الإنجليزي وليام شكسبير بمناسبة مرور 400 عام على رحيله، ويعرض في هذا الإطار مجموعة من الأفلام المقتبسة عن مؤلفاته، كما يحضر المخرج البريطاني ريشارد بروسوال لعرض فيلمه “بيل” لأول مرة على الجمهور، إلى جانب حضور نجوم هذا العمل السينمائي.

وكرّم المهرجان المخرج الجزائري الراحل سليم رضا، و”عودة الابن الضال” ليوسف شاهين، وفيلم “عمر قتلاتو” لمخرجه الجزائري مرزاق علواش، وأبطال فيلم معركة الجزائر (ياسف سعدي)، والسوري نبيل المالح.

ويتنافس على “الوهر الذهبي” 12 فيلما في فئة الأفلام الروائية الطويلة، و12 فيلما في فئة الأفلام الروائية القصيرة، و10 أفلام في فئة الأفلام الوثائقية.

ويرأس لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة المخرج السوري محمد ملص، وتتكون من الممثل المصري آسر ياسين، والممثلة الفلسطينية ربى بلال، ومدير التصوير الفرنسي جون باتيست، والممثلة والمخرجة الجزائرية فاطمة بلحاج.