elmaouid

يا حبيبا

 في هواه قد هويت

وناجيته باسم العشق المعظم

وبلهيبه المشرق قد اكتويت

يا قريبا إلى توأم الأرواح

الحالمة كالخيال المستنير

وبضوئه الذي تهفو

إليه نفوس اللاهثين

إلى الوصال

أنا اهتديت

يا حبيبا لمدارك السالكين

طرق العرفان الرباني

قد ارتقى وفي خلوته

المباركة بطيفه لوجدي

انفردت يا حبيبا نادمته

السلاطين ذات الحجب

لما أحست أني لذاته

العلوية اصطفيت

هؤلاء الذين على

فرشهم النواعم

ذات الإستبرق المطرز

التي عليها بكبرياء وفخار

كالطاووس يوما استويت

ياحبيبا بعد هجر

وغياب وعذاب لا يطاق

أتلو له من أشعاري

أبياتا وفي ذكره

أنشدت للحائرين

في أحوال الهوى

ولكثرة صده للبحار

العشر اشتكيت يا حبيبا

مال كل هذا الميل

من الدلال المحبب

الذي على مثله

من سنين مضت

له اعتدت

يا حبيبا ارأف بحال

نجم من سماك

هوى فأدمن كلامك

العسلي يقطر كشهد

غابي كإكسير

الخلود له اشتهيت

 

بقلم: عميرة أيسر/ العاصمة