الرئيسية / ثقافي / “يا طير” تعيد محمد محبوب للفن

“يا طير” تعيد محمد محبوب للفن

 أطلق الفنان محمد محبوب، أول أمس، أغنية “يا طير” العاطفية التي استمدت ألحانها من التراث الليبي وكلماتها تونسية، في توليفة مغاربية جميلة بصوت جزائري.

 

الفنان الذي غاب لأكثر من سنة عن الساحة الفنية بعد أغنيته “واد سوف يا زينة” اعتبر بأن أغنية “يا طير” هي العودة إلى منابع الطرب والفن الأصيل وإعادة اكتشاف الموروث الموسيقي المغاربي وتقديمه للأجيال الجديدة، بتوزيع موسيقي عصري، لكن مع الاحتفاظ بروح الأصالة والتراث الذي تقدم به الأغنية.

المطرب المخضرم اعتبر بأن الفن موقف، يهدف لتطوير الشعوب التي يغني لها، فهو يحاول أن يجسد التآخي بين الشعوب المغاربية، من خلال التعاون الفني والموسيقي، لأن الفنان لديه رسالة والجماهير تستمع لها، فهو يمهد الطريق للسياسيين ليبادروا بتجسيد اتحاد المغرب العربي الذي يقوم أساسا على عنصر وحدة الشعوب وحبها لبعضها البعض.

محبوب تحدث عن تحضيره هذه الأيام لتصوير فيديو كليب بعنوان “أفراح تونس” سيهديه كفنان جزائري إلى الشعب التونسي، بمناسبة احتضان مدينة صفاقس لتظاهرة عاصمة الثقافة العربية لهذا العام، لإبراز الحب الكبير الذي يكنّه الشعب الجزائري للشعب التونسي وتكريس العلاقات الأخوية بين الشعبين.

المطرب اعتبر بأن أداءه للأغاني الوطنية واجب إنساني للفنان، لكن يجب ألا يخضع لاعتبارات تجارية أو مالية، لأنها تفسد عمق وفلسفة الأغنية، حيث أنه رفض أن يتقاضى أجرا على أغانيه التي أداها للجزائر في جميع المناسبات، لكي يكون فنانا ملتزما أمام قضايا وطنه.

وتحدث الفنان محبوب من جهة أخرى، عن التهميش الذي يتعرض له، لكنه رغم ذلك يصر على العمل بإمكانياته الخاصة، من أجل ترقية الأغنية الصحراوية ويقدم كثيرا من الأعمال الغنائية التي يضعها على شبكة الأنترنت ضمن العمل التطوعي، لأن بعض الشباب يحثونه على مواصلة العمل حتى ولو بإمكانيات محدودة.

ب/ص