الرئيسية / منبر القراء / يا عذراء الجمالْ
elmaouid

يا عذراء الجمالْ

يا عذراء الجَمال والهوَى..

يا وردةً بكِ الفُؤاد قد انكوَى..

رسالة أنتِ قد كتبتُـها..

وقصِيدة بمـاءِ الحُبّ نسَجتُهَا..

 

عصفورةٌ تقضِي عيْشَـهَا..

تشـــكُو الآلام..

تتلطّفُ عِبء الحياةِ بالتّغريدْ

أنا.. أيا رفيقةَ دربِي..

قلبِي صبيٌّ صغــيرْ..

قلبِي شَهقـــاتْ..

قلبِي همساتٌ ونسمـاتْ..

أزفّكِ إيّاهاَ ككلّ صباح جديدْ

….

يا عذراءَ الجمال والهوَى..

أنتِ رسمٌ فريدْ..

وصورة قمرية..

تشعّ في الفضاءِ البعيدْ..

امرأة في غاية الحُسن..

أبصَرتكِ عينـايَ..

فخفقتْ الرّوح للحـياة..

وتخضّبَ الصّدر بالأمنياتْ..

فكيفَ لي أن أبرحَ القيدَ وأمضِي..؟

وأنا الذي..

تمادَى حبّهُ في حضنِ التمنِّي..

أترامَى في معبر العُمر بحثاً..

عن ملاكٍي السّاحرْ..

عن صغِيرتِي التي أنتمِي إليها..

حبيبتِي بلحنِ الصّبا..

كُلّها أوزان حلوَ النّشيدْ

….

يا عذراء الجمال والهوَى..

قد مرَّ من لعبة الحبّ عامْ وعامْ..

شهور وأيّامْ..

حزنٌ وخوفْ..

صبــرٌ طويلٌ دونَ اتّهامْ..

قد تجاوزتُ جُنــونِي..

فهاتِ يديكِ.. أمدّ يدايْ..

أجيئُكِ عِــطْراً.. أجيئُكِ صبراً..

وآمالُ نفسٍ تصبو لعيشٍ رغيدْ

سأبلغ البحر يوماً لأغنّي..

فكلانا غرامٌ، سنعلنُ السّلامْ..

بغصنِ الوفاء في الكوكبِ السّعيدْ