الرئيسية / وطني / يخلق حركية اقتصادية ويساهم في تنمية المناطق الحدودية بين الجزائر وموريتانيا… بدوي يدشن هذا الأحد المعبر الحدودي بتندوف……
elmaouid

يخلق حركية اقتصادية ويساهم في تنمية المناطق الحدودية بين الجزائر وموريتانيا… بدوي يدشن هذا الأحد المعبر الحدودي بتندوف……

المعبر نقطة مهمة لولوج السوق الغربية لإفريقيا

الجزائر- يعطي هذا الأحد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، رفقة نظيره الموريتاني، أحمدو ولد عبد الله، إشارة انطلاق خدمة المعبر الحدوي البري الجديد الرابط بين الجزائر وموريتنايا على مستوى ولاية تندوف والذي يعتبر لبنة وإضافة نوعية لعلاقات التعاون بين البلدين في جميع المجالات.

ويأتي فتح هذا المعبر الحدودي الجديد الواقع على مستوى النقطة الكيلومترية 75 جنوب تندوف، تنفيذا للإرادة المشتركة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الموريتاني السيد محمد عبد العزيز، وتنفيذا لتوصيات الدورة الـ18 للجنة العليا المشتركة للبلدين المنعقدة في 20 ديسمبر 2016 بالجزائر العاصمة.

ويشكل هذا المعبر الذي يحمل اسم شهيد الثورة التحريرية “مصطفى بن بولعيد” إضافة نوعية لعلاقات التعاون الثنائية المتميزة بين البلدين في جميع المجالات، سياسيا واقتصاديا  واجتماعيا وكذا أمنيا، كما يعد أداة لتنمية وتنشيط هذه المنطقة الحدودية من خلال تسهيل تنقل الأشخاص وتكثيف المبادلات التجارية بين البلدين من جهة وبين البلدين ودول غرب إفريقيا، فضلا عن كونه وسيلة لتعزيز التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بما يخدم مصالح الجزائر ونواكشوط، كما يعتبر هذا المعبر مكسبا اجتماعيا وثقافيا، وترسيخا للروابط الاجتماعية والثقافية والتاريخية المشتركة بين سكان البلدين.

وقد تم تسخير جميع الإمكانات المادية والبشرية من مصالح إدارية وأمنية ووسائل راحة وتجهيزات عصرية لتسهيل الحركية بين البلدين عبر هذا المعبر وتحقيق أهدافه المسطرة،  بحسب ما أفاد به رئيس دائرة تندوف عبد الحق بوزيان، موضحا أن هذا الإنجاز سيخلق حركية اقتصادية ويساهم في تنمية المناطق الحدودية بين البلدين الشقيقين.

بدوره اعتبر رئيس الغرفة الولائية للصناعة والتجارة بتندوف، أبيري نوح، أن هذا المكسب سيعمم فائدة اقتصادية على البلدين وعلى دول غرب إفريقيا من خلال تسهيل المبادلات التجارية، مؤكدا أن هذا المعبر سيخلق شراكة واعدة بين المتعاملين الجزائريين سواء كانوا من الشمال أو من الجنوب لولوج السوق الغربية لإفريقيا، إضافة إلى منحه فرصا هامة لسكان تندوف التي ستتحول إلى محور تجاري إستراتيجي فور فتح المعبر.