الأحد , 24 سبتمبر 2023
elmaouid

يستمر إلى الخميس المقبل… اهتمام استثنائي بتربص النقد المسرحي

شهد المسرح الوطني الجزائري، صباح الأحد، إنزالا بالثقيل للهائمين بمسرح الواقعية والبيو ميكانيكا، وحظيت أولى ورشات التربص الدولي للنقد المسرحي -حسب نشرية المهرجان- بفضاء حاج عمر بإقبال هائل، لتلمس

منحنيات العملاقين الروسيين “قسطنطين ستانيسلافسكي” و”فسيفولود مايرخولد”، وذلك في ثاني أيام المهرجان الوطني الثاني عشر للمسرح المحترف بالجزائر العاصمة.

وكان الموعد مع فقرة مميّزة واكبها صحفيو الأقسام الثقافية، طلبة المعهد العالي لفنون العرض والسمعي البصري، فضلا عن مهنيي المسرح.

وتضمّن اليوم الأول من الورشة، محاضرة قدّمها الناقد عدلان بن جيلالي، حول ماهية فن التمثيل عند كل من “ستانيسلافسكي” و”مايرخولد”، وتطرّق إلى اختلاف العميدين في مفهومهما وتوظيفهما للعناصر المدرجة في العرض.

وعرّج بن جيلالي على طريقة كتابة مقالة متخصصة في المسرح، وأهاب بالمتربصين لضرورة الابتعاد عن الانطباعية الصادرة عن الحكم الذاتي، والإقتداء بالنقد النسقي، إضافة إلى المقاربة الآنية والاهتمام بتطبيقات علم السيميولوجيا.

وفي الجزء الثاني من الورشة، تناول الناقد المسرحي التونسي يوسف بحري، موضوع “ما بين مشاهدة العروض المسرحية وكتابة مقال”، مبرزا عنصر النص الذي تتعدد أبعاده مع جمهور المؤلفين، الممثلين والمخرجين.

يُشار إلى أنّ تربص النقد سيستمرّ إلى غاية الخميس القادم، وسيشمل تشكيلة من الجوانب العلمية تحت إشراف أساتذة متخصصين وذوي باع في المجال، ويتعلق الأمر بفهد الكغاط (المغرب)، يوسف بحري (تونس)، فضلا عن الأكاديميين الجزائريين عدلان بن جيلالي وجميلة مصطفى الزقاي.