الرئيسية / محلي / يشكون تقهقر مستواهم المعيشي يوما بعد آخر… الرعاية الصحية مطلب سكان حي 1600 مسكن بسبالة
elmaouid

يشكون تقهقر مستواهم المعيشي يوما بعد آخر… الرعاية الصحية مطلب سكان حي 1600 مسكن بسبالة

ما يزال سكان حي 1600 مسكن بسبالة التابع إداريا لبلدية الدرارية يعانون مع رحلات البحث عن مراكز صحية تحتويهم وتخفّف معاناتهم وآلامهم في ظل الحرمان الذي سلط ضدهم وجعلهم يتعايشون مع ظروف الافتقار

إلى أغلب ضروريات العيش الكريم رغم الشكاوى المرفوعة التي لم يتوانوا عن الافصاح عنها في كل مناسبة تسنح لهم، خاصة وأن المشاريع التنموية الموجهة لفائدتهم تكاد تنعدم مقابل حرص المسؤولين على استهدافهم خلال الاستحقاقات المختلفة طمعا في أصواتهم وتمتد بهم إلى اطلاق العنان لتعهدات بتحسين الإطار المعيشي، لكن لا حياة لمن تنادي، فلا تتجسد أي من هذه الوعود على أرض الواقع.

أوضح سكان حي 1600 مسكن أن مشكل غياب قاعات العلاج يجبرهم على نقل مرضاهم إلى المركز الصحي المتواجد وسط بلدية الدرارية، في ظروف كارثية خاصة خلال الفترات الليلية، حيث الاعتداءات وتفشي ظاهرة العنف بكل أشكاله، والفوضى والتجاوزات التي يصنعها بعض المنحرفين الذين يسعون إلى زرع الخوف والرعب وسط السكان من خلال السرقات والاعتداءات التي تسجل في حق أبنائهم، وفي هذا الإطار ناشد السكان السلطات الوقوف على الضرر الذي يشكون منه، كما دعوا إلى ضرورة توفير المرافق الخدماتية التي تساهم في رفع الغبن عنهم، معبرين عن امتعاضهم الشديد جراء المعاناة التي يتجرعونها يوميا بسبب غياب أدنى المرافق الضرورية، والتي تأتي على رأسها الرعاية الصحية المنعدمة ثم غياب وسائل النقل مما يجبر السكان على قطع مسافات طويلة للوصول إلى مواقف الحافلات، حيث تشهد المنطقة نقصا كبيرا في المواصلات التي تقلهم إلى وجهاتهم المطلوبة، ما يسبب لهم  تأخرا يوميا في الوصول إلى أماكن العمل، وبالتالي تعطيل مصالح السكان خاصة منهم العمال والموظفين.

كما أعرب السكان عن استيائهم لغياب الأسواق الجوارية والمحلات التجارية، وما زاد الطين بلة هو انتشار التجار الفوضويين الذين أصبحوا يفرضون الأسعار كما يحلو لهم، والتي تصل في بعض الأحيان إلى أسعار جنونية أرهقت جيوبهم خاصة أصحاب الدخل المحدود.