الرئيسية / وطني / يوسف عزوزة : موسم الحج كان ناجحا إلى أبعد الحدود
elmaouid

يوسف عزوزة : موسم الحج كان ناجحا إلى أبعد الحدود

حطّ ليلة الأحد الفوج الأول من الحجاج العائدين من البقاع المقدسة بالمطار الدولي لوهران “أحمد بن بلة” بعد استكمالهم مناسك الركن الخامس من أركان الإسلام (الحج).

وقد حظي الحجاج العائدون باستقبال مميز على مستوى بهو المطار من طرف مصالح شرطة الحدود للمطار ذاته  من خلال وضع مجموعة من التدابير الخاصة باستقبالهم لا سيما من حيث تسهيل إجراءات عبورهم وهذا ضمن أجواء احتفائية ميزها تقديم التمر والحليب لهم.

وفي السياق نفسه حرصت مصالح الأمن على تكثيف عدد أعوان شرطة الحدود بالمطار نفسه لمعالجة جميع رحلات عودة الحجاج من البقاع المقدسة على غرار توفير وسائل راحتهم ووضع رواق خاص للمرضى والمتقدمين في السن وغيرهم ممن يحتاج إلى المساعدة.

ومن جانبهم أكد مسؤولو مؤسسة تسيير مطارات الغرب الجزائري أنه تم تهيئة الفضاء الخارجي للبهو الخاص برحلات الحج والعمرة بالمطار ذاته من أجل استيعاب أكبر عدد من السيارات لاسيما على ضوء التقاليد الراسخة لدى العائلات الجزائرية التي تفضل استقبال حجاجها ومعتمريها على مستوى المطار.

وتواجد متطوعو فرع الهلال الأحمر الجزائري في إطار تعزيز التكفل بالحجاج العائدين من البقاع المقدسة خاصة من أجل مساعدة ذوي الحاجة وكذا الإعانة على تسيير الحقائب.

وعبر عدد من ضيوف الرحمن عن سعادتهم بعودتهم إلى  أرض الوطن سالمين غانمين، منوهين بالمجهودات التي بذلتها البعثة الرسمية من حيث التأطير والإطعام والمبيت التي كانت في أحسن الظروف.

 

 عزوة: موسم الحج 2016 يعتبر ناجحا ومنى النقطة السوداء

 

و اعتبر المدير العام للديوان الوطني للحج والعمرة يوسف عزوزة أن موسم الحج 2016 يعتبر “ناجحا” على الرغم من بعض الصعوبات منها ضيق أماكن التخييم في منى، مؤكدا أن موسم الحج لهذه السنة كان نجاحا خاصة من جانب الإطعام حيث كانت وفرة للأغذية والمشروبات الباردة الضرورية للحجاج على الرغم من تسجيل درجات حرارة عالية والجهود التي بذلت خلال أداء المناسك.

وأضاف  المتحدث نفسه أن منى النقطة السوداء بحكم ضيق المساحة حيث قال “لابد من إعداد مستقبلا مخطط وإستراتيجية كفيلين بتحقيق نجاح أفضل في مجال إيواء الحجاج” في هذه المحطة التي تسبب ضيق مساحتها في بقاء أعضاء البعثة خارجا لكي يتمكن ضيوف الرحمان من قضاء ليلتهم داخل الخيم المكيفة.

وقد تمكنت البعثة من حل مشكل المساحة في منى وهو ليس مقتصرا على الجزائر فقط بل يمس مختلف البلدان، كما قامت البعثة بالنشاطات الجوارية منها تجميع الحجاج بقيادة أفراد الحماية المدنية لأداء فريضة رمي الجمرات”، بحسب ما أوضح  المسؤول ذاته.

وبخصوص عدد الوفيات أكد المدير العام للديوان الوطني للحج والعمرة أن عددهم بلغ ثمانية منهم امرأة في السبعين من عمرها من ولاية جيجل توفيت جراء التعب بعرفات.

وقال عزوزة “بفضل الله عدد الموتى هذه السنة أقل من السنة الماضية”، مشيرا إلى مشكل الأشخاص التائهين لاسيما الحجاج الكبار في السن خاصة بين محطة مزدلفة ومنى (حوالي 5 كلم) وكلهم عثر عليهم أفراد البعثة وأعادوهم إلى أماكن إقامتهم.