الرئيسية / وطني / ڤايد صالح يؤكد خلال ندوة تاريخية خصصت لعرض عبقريتها في مواجهته…جبهة التحرير أخرجت الجزائريين من ظلمات الاستعمار إلى نور الاستقلال…”المؤرخون والمختصون مطالبون باستكمال أشواط كتابة التاريخ”
elmaouid

ڤايد صالح يؤكد خلال ندوة تاريخية خصصت لعرض عبقريتها في مواجهته…جبهة التحرير أخرجت الجزائريين من ظلمات الاستعمار إلى نور الاستقلال…”المؤرخون والمختصون مطالبون باستكمال أشواط كتابة التاريخ”

 الجزائر- نظمت مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، الثلاثاء، بالنادي الوطني للجيش، ندوة تاريخية تحت عنوان: “عبقرية جيش التحرير الوطني في مواجهة جيش الاحتلال الفرنسي” أشرف على افتتاحها، الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، وحضرها كل من وزير المجاهدين ووزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير الاتصال ووزير الثقافة وعدد من

الشخصيات الوطنية والتاريخية من كبار المجاهدين أمثال المجاهد الطاهر زبيري، وإطارات وطلبة من الجيش الوطني الشعبي وطلبة جامعيين.

وفي كلمته الافتتاحية أكد الفريق ڤايد صالح على أن تنظيم هذه الندوة تزامنا واحتفال الجزائر بذكرى عيد النصر له دلالته الرمزية، وهو ما يؤكد الاهتمام الذي يوليه الجيش الوطني الشعبي لتاريخ الجزائر حيث صرح ” لا شك أن تزامن تنظيم هذه الندوة التاريخية الهامة، مع احتفال بلادنا هذه الأيام بالذكرى الـ55 لعيد النصر، سيجعل منها دلالة أخرى قوية ورمزية،”

كما ذكر الفريق بالمبادئ السامية والأخلاق العالية التي كانت تميز جيش التحرير الوطني في مواجهته لجيش الاحتلال، والتي تجلت في يقينهم الكامل بعدالة قضيتهم، وثقتهم الكبرى في شعبهم وبحتمية انتصارهم على عدوهم طال الزمن أم قصر، حيث تابع بالقول ” فإذا ذكرنا جيش التحرير الوطني، هم من أخرجوا الشعب الجزائري من ظلمات الاستعمار إلى نور الاستقلال، بل وكان لثورة شعبهم صداها المدوي والمسموع عبر كافة أرجاء المعمورة، وكانت ملهمة الملايين من الشعوب المقهورة والمظلومة ومحفزهم على تحطيم أصفاد الاستعمار وانفراط عقده”،

كما دعا ڤايد صالح الحضور من الأساتذة والمؤرخين والمختصين إلى الاهتمام أكثر باستكمال أشواط كتابة تاريخنا الوطني حيث قال “وأَغْتَنِمُ فُرْصَةَ حضور مجموعة من الأساتذة الجامعيين، والطلبة الْمُخْتَصِّين في مَجَال التاريخ لأَدْعُوَ كل المعنيين إلى الاهتمام أكثر باستكمال أشواط كتابة تاريخنا الوطني، خاصة تاريخ الثورة التحريرية، وإننا نعتبر في هذا السياق أن الكتاب والمؤلفين هم جنود يكافحون على الصعيد الثقافي، سلاحهم الكلمة الصادقة والمخلصة، القائمة على حقائق تاريخية وأحداث حقيقية وموثوقة، وليس على أحداث دنستها نوايا خفية خطط لها أعداء الشعوب”.

يذكر أن هذه الندوة تضمنت عرض شريط وثائقي حول المناسبة، تهدف إلى تعميق البحث في الجانب العسكري لثورة نوفمبر 1954 المجيدة، من خلال توضيح طبيعة الصراع الذي خاضه جيش التحرير الوطني واستخلاص الدروس وتحليل أسباب النصر في هذا الصراع، كما شهدت عديد المداخلات التي أبرزت التنظيم والتسليح والأعمال القتالية لجيش التحرير الوطني بالولايات التاريخية الست.