الرئيسية / منتدى الموعد اليومي / ⇐ ضرورة الاصغاء لمطالب المواطنين وفتح مداومات لاستقبال انشغالاتهم… ⇐ لا بد من برلمان حقيقي ينسي المواطنين سلبيات البرلمانات السابقة

المترشحان تحت القائمة الحرة "الجزائر أمانة" جمال الدين عفير وحليم واطح في حوار لـ"الموعد اليومي"

⇐ ضرورة الاصغاء لمطالب المواطنين وفتح مداومات لاستقبال انشغالاتهم… ⇐ لا بد من برلمان حقيقي ينسي المواطنين سلبيات البرلمانات السابقة

ركزا المترشحان في القائمة الحرة “”الجزائر أمانة”” جمال الدين عفير وحليم واطح في حوار لـ”الموعد اليومي” على ضرورة خلق الثقة من جديد بين المواطن ومؤسسات بلاده بما فيها مؤسسة المجلس الشعبي الوطني التي تعد المؤسسة التي تربط الشعب بالحكومة، وشددا على ضرورة تفادي جميع السلبيات التي طبعت البرلمانات السابقة والعمل على إسماع صوت الشعب والإستماع قبل ذلك لانشغالاتهم مطالبهم.

 

المترشح جمال الدين عفير لـ”الموعد اليومي”

سأصغي لمطالب المواطنين وأفتح مداومات لاستقبال انشغالاتهم

وعد المترشح لتشريعيات 12 جوان القادم في القائمة الحرة “”الجزائر أمانة”” جمال الدين عفير بأنه في حالة نيله ثقة المواطنين خلال هذا الموعد الانتخابي فانه سيكون أذن صاغية لهم والعمل على الاستماع لجميع انشغالاتهم ومطالبهم من خلال فتح مداومات داخل العاصمة.

.وأوضح عفير بخصوص الاضافة التي سيقدمها للمواطن من داخل قبة زيغود يوسف يقول “سأسعى الى التحالف مع كتل داخل البرلمان من أجل سن قوانين وتقديم ملفات تخدم المواطنين في عدة مجالات” و”العمل على خدمة المواطنين من خلال الاستماع الى مطالبهم وفتح مداومات لاستقبال انشغالاتهم”.

وبعد أن أبرز أهمية هذا الموعد الانتخابي لبناء الجزائر الجديدة بمؤسساتها القوية، عدد المترشح عن الدائرة الانتخابية لولاية الجزائر العاصمة جملة المشاكل والنقائص التي يعيشها مواطنو الولاية والتي يعتزم إصلاحها بعد وصوله الى الغرفة السفلى للبرلمان على غرار “إعادة النظر في المنظومة التربوية” و”نقص المرافق الصحية” و”القضاء على أزمة السكن”، مؤكدا أنه يمكن حل هذه المشاكل بتظافر جهود الجميع.

وكشف الإطار في وزارة الشباب والرياضة عن جوانب من خطته التي رسمها للوصول الى الغرفة السفلى للبرلمان كاستعمال “اللغة البسيطة” لاقناع المواطنين والابتعاد تماما عن “الشعبوية” والتي كما قال “خلفت صورة سوداوية في ذهن المواطن عن العمل البرلماني”، فضلا عن اجتناب “تقديم وعود مستحيلة ليست من صلاحيات البرلماني”.

وعن أهمية هذا الاستحقاق بالنسبة للجزائر، قال عفير أنها تتجلى من التغيير التي ستساهم فيه بدء ببناء مؤسسات دولة قوية، “هذه الانتخابات ستكون محطة فاصلة لبدأ التغيير والمضي أكثر في مسار بناء الجزائر الجديدة بمؤسساتها القوية” يؤكد عفير.

واعتبر عفير هذه الانتخابات “فرصة للشعب” ينبغي عدم تفويتها، رافضا بشدة سياسة “الكرسي الشاغر” التي عادة ما يتبناها عدد من المواطنين عند كل موعد انتخابي.

وعن هذا التغيير الذي يصبو ويطالب به جميع الجزائريين، قال عفير أنه بدأه الشعب من حراك مبارك عبر كامل ربوع الوطن رفع مطالب واقعية ومشروعة واليوم “لا بد من حراك داخل مؤسسات الدولة يقترح قوانين وأطر تنظيمية من أجل الوصول الى نتيجة لصالح البلاد”.

 

المترشح  حليم واطح لـ”الموعد اليومي”

لا بد من برلمان حقيقي ينسي المواطنين سلبيات البرلمانات السابقة

من جهته، امتعض المترشح في نفس القائمة حليم واطح من “السلبيات التي طبعت المشهد البرلماني في العقود الأخيرة” والتي حسبه جعلت المواطنون “يعزفون عن الادلاء بأصواتهم” مع كل تشريعيات وزادت من “هوة الثقة” بين المواطن والبرلماني ومؤسسات الدولة.

وعن هذه الثقة الغائبة وكيفية استرجاعها، قال الناشط الجمعوي أنها تبدأ من اقناع أبناء المجتمع بضرورة المشاركة في الاقتراع ومساهمة الجميع في تصويب اتجاه مؤسسة البرلمان ووضعها في سكتها الحقيقية المتمثلة في “الحلقة الوسيطة” بين انشغالات الشعب وتنفيذ الحكومة.

ورغم أنه اعترف أنه ليس من المطلعين عن الوضع الاقتصادي الحقيقي للبلاد، الا أن واطح أكد أن ذلك لا يمنعه في حال وصوله الى البرلمان من الاستعانة بالكفاءات الاقتصادية في البلاد من أجل “اعداد برنامجا اقتصاديا يمكّن من إخراج البلاد من وضعها الاقتصادي الصعب”.

وينبع تفاءل المترشح في اخراج الجزائر من أزمتها الاقتصادية بالنظر لـ”المؤهلات الكبيرة التي تزخر بها البلاد في مختلف المجالات” والتي تعد كما قال “كفيلة بتجاوز جميع الصعوبات وإزاحة جميع العراقيل التي قيدت دوران عجلة التنمية الاقتصادية خلال عقود من الزمن”.

مصطفى عمران

 

ترشحنا جاء بعد إبعاد المال الفاسد عن السياسة

اوضح المترشح عن القائمة الحرة الجزائر امانة  بولاية الجزائر العاصمة واطار بوزارة الشباب و الرياضة السيد جمال الدين عفير انه اطار من اطارات الشباب و الرياضة خريج المعهد العالي لتكوين اطارات الشباب بتقصريين وتولى المترشح عدة مناصب كمدير لدار الشباب بقصر الشعب بولاية الجزائر ثم مدير لدار الشباب ببن عكنون ثم كمفتش لتقييم النشاطات الشبانية والرياضية بالمفتشية العامة لوزارة الشباب والرياضة ثم كرئيس مصلحة بديوان مؤسسة الشباب و الرياضة و حاليا مترشح عن القائمة الحرة الجزائر أمانة وبشعار لازم نبنوها المستوحى من الواقع الذي يعيشه الجزائريون وقال  المترشح عن الدوافع التي دفعته للترشح ضمن قائمة الجزائر امانة رفقة مجموعة من النخب التي تم اختيارها وانتقائها هو ابعاد المال الفاسد عن السياسة وجعل القوائم مفتوحة بدون ترتيب واسمية  وكذا فتح المجال امام الكفاءات والنخب من الجامعيين والاطارات الجزائرية لمنحها فرصة الترشح لتشريعيات 12 جوان الجاري لتمثيل الشعب وايصال صوته الى اعلى المستويات عبر قبة البرلمان المؤسسة الدستورية التي من خلالها سيكون التغيير الايجابي نحو الافضل لما يطمح اليه المواطن الجزائري في تحقيق مطالبه الشرعية الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية .

 

صوت الشعب امانة على رقابنا

يرى من جهته المترشح عن القائمة الحرة الجزائر أمانة و اطار بوزارة الشباب والرياضة السيد واطح حليم ان هذه الانتخابات جاءت متميزة عن سابقتها بحكم انها تتيح الفرصة لكل مترشح الفوز بالانتخابات التشريعية القادمة مشيرا ان البرلمان القادم سيكون من اغلبية الاحرار لان الشعب لم يعد يثق في الاحزاب التي فشلت في مهمتها في السابق  والتي لم تظهر خلال ازمة وباء كورونا، بل الجمعيات والمنظمات هي التي ظهرت في ظل هذا الوباء وبحكم ان القوائم الحرة لها حظوظ كبيرة نظرا للنخب التي ترشحت ضمنها و اغلبها لأول مرة في تاريخ الجزائر و خلوها من المال الفاسد مشيرا ان صوت الشعب هو امانة على رقابنا وسنمثله داخل البرلمان احسن تمثيل قولا وفعلا وشدد المصدر قائلا انه ليس متسولا للأصوات بل سيعمل من اجل ايصال صوت الشعب و تحقيق مطالبه المشروعة في حالة الفوز في الاستحقاقات المقبلة .

زهير .ح