الرئيسية / منتدى الموعد اليومي / ♦ القوائم الحرة ستتربع على المشهد البرلماني في الجزائر..  ♦ ضروري جدا تغيير صورة البرلماني في ذهن المواطن واسترجاع الثقة الغائبة

المترشح في القائمة الحرة بالعاصمة عبد الرحمن عرعار في منتدى "الموعد اليومي":

♦ القوائم الحرة ستتربع على المشهد البرلماني في الجزائر..  ♦ ضروري جدا تغيير صورة البرلماني في ذهن المواطن واسترجاع الثقة الغائبة

تحدث المترشح في القائمة الحرة بالعاصمة عبد الرحمن عرعار خلال نزوله ضيفا على منتدى “الموعد اليومي” عن أسباب ترشحه لموعد 12 جوان القادم تحت قائمة حرة، وإمكانية تعويض هذه الأخيرة دور الأحزاب السياسية في صنع التغيير الذي يصبو اليه الشعب من داخل البرلمان.

وأوضح ضيف الموعد اليومي أن الإضافة التي يمكن أن يعطيها من خلال البرلمان القادم “ستكون قوية” بحكم التجربة والمعرفة المعمقة لمشاكل المجتمع و”النقص الموجود” فيما يخص القوانين التشريعية والتنظيمية التي من شأنها حل مشاكل المواطنين في عدة مجالات على غرار السكن والشغل والجبهة الاجتماعية والاقتصاد.

كما قال المتحدث أنه سيستعين بخبراء في عدة مجالات للمرافقة في تشريع القوانين وتنفيذ البرامج، مشيرا الى أنه في السابق “كانت هناك تشريعات دون تنفيذ ومتابعة”.

كما شدد على ضرورة تغيير الصورة النمطية التي ترسخت في ذهن المواطن عن البرلماني، والتي وصفها بـ”السوداوية” وينبغي تحسينها واسترجاع ثقة المواطن.

 

أهمية الانتخاب

وعن أهمية هذا الموعد الانتخابي قال عرعار أنه “يؤسس لمرحلة جديدة بمؤسسات جديدة”، بعد المسار الذي تم الانطلاق فيه بدأ من تنظيم الرئاسيات واستفتاء دستور جديد، مؤكدا أن الانتخابات التشريعية المقبلة تعد “فرصة للتغيير وموعدا هاما بالنسبة لمستقبل الجزائر”.

واعتبر عرعار أصل البرلمان أن يساهم في التغيير الذي نادى به الشعب في 22 فبراير مؤكدا أن اختيار الشعب لممثليه في الهيئة التشريعية “سيسمح بتجسيد الإرادة الشعبية التي طالب بها الشعب الجزائري”.

وقال أنه من خلال البرلمان القادم “نتطلع الى الرقمنة وجلب التكنولوجيا وبناء منظومة صحية متطورة وتحرير الاقتصاد وابراز دور الجامعة وفق أطر قانونية”.

 

المجتمع المدني والسياسة

وعن اقحام المجتمع المدني في أمور السياسية، قال عرعار أن “الخطاب السياسي والدستور شجع الفاعلين من المجتمع المدني باقتحام المجال السياسي”، منبها في هذا الصدد الى “ضرورة أن تكون معالم هذا الاقتحام واضحة”.

وفي ذات السياق، حذر ضيف الموعد من “استغلال الأحزاب السياسية للجمعيات” سواء خلال موعد انتخابات 12 جوان أو بعدها، مشددا على أن أي استغلال هو “أمر مرفوض”.

 

دور القوائم الحرة

وعقب عرعار على ظاهرة تفوق عدد القوائم الحرة على الأحزاب لأول مرة في تاريخ الجزائر وقال إنها “ظاهرة صحية جيدة” متوقعا أن “تتربع القوائم الحرة على المشهد البرلماني في الجزائر”.

 

فرص نجاح

وبعد أن أكد بلغة متفائلة أن فرص نجاحه خلال هذا الموعد الانتخابي كبيرة، شدد عرعار التأكيد على أن الفوز الحقيقي هو أن تكون نسبة الاقبال على هذا الموعد الانتخابي مقبولة من أجل انتخاب برلمان قوي يساهم في بناء دولة جديدة بمؤسسات قوية.

 

الحراك المبارك حرر البلاد من العصابات والتشريعيات ستكون نزيهة

صرح السيد عبد الرحمان عرعار رئيس منظمة ندى لحقوق الطفل و رئيس المنتدى المدني للتغيير ومترشح لتشريعيات 12 جوان الجاري بولاية الجزائر عن القائمة الحرة من اجل التغيير انه بكل بساطة رفقة فريقه على مستوى المنتدى المدني للتغيير اخذوا مسؤولية دخول معترك السياسي بعد 22 فيفري2019 تاريخ تأسيس المنتدى المدني للتغيير الذي لعب دوراساسي مع كل الفاعلين من تحالف لجمعيات و نقابات و منظمات و بعض الاحزاب السياسية،مضيفا ان ترشحه للانتخابات التشريعية  استمرار لنضاله من اجل التغيير مشيرا ان قائمته تحمل برنامج سياسي ثري بحوزته حلول لكل الملفات التي تهم الرأي العام الجزائري في شتى القطاعات خاصةالتي تعاني ركود و اهمال  .

مصطفى عمران /زهير .ح