الرئيسية / محلي / رئيس بلدية باب الوادي في حوار لـ “الموعد اليومي”: هذا مصير قاطني البنايات الهشة..

رئيس بلدية باب الوادي في حوار لـ “الموعد اليومي”: هذا مصير قاطني البنايات الهشة..

♦ كل شيء عن قائمة 140 سكن “سوسيال” ..

♦ ترحيل أصحاب الطاولات الفوضوية إلى سوق سعيد تواتي قريبا

قال رئيس المجلس الشعبي البلدي لباب الوادي، ياسين عبد الرحمن، إن مصالح الرقابة التقنية للبنايات، تعكف على معاينة أزيد من 200 بناية هشة، تحسبا للفصل في مصير العائلات القاطنة بها، إما عبر إعادة إسكانها أو الاكتفاء بترميم البناية، وذلك وفق ما صدر عن تقارير الخبرة لأعوان “سي تي سي”، مبرزا في الوقت ذاته، أن عملية تحيين قوائم السكن الإجتماعي قد فاقت نسبة 90 بالمائة، وهي العملية التي تسبق مباشرة إعداد القوائم النهائية للمستفيدين من 140 سكن “سوسيال”.

 

وبخصوص برنامج حماية البلدية من الفيضانات، أوضح ياسين أن المجلس يعمل رفقة المؤسسات الولائية المختصة في مجال النظافة على تفادي تكرار الأحداث المأساوية التي جرت في خريف 2001 عبر تنظيم عمليات تنظيف وتطهير البالوعات بصفة دورية، مؤكدا في حوار أجراه مع “الموعد اليومي”، قرب موعد ترحيل أصحاب الطاولات الفوضوية إلى سوق السعيد تواتي بصفة مؤقتة.

 

ما مصير قاطني السكنات الهشة في البلدية ومن هم المعنيون بالترحيل؟

أولا لا يخفى عليكم، أن ولاية الجزائر قد قامت بترحيل سكان 7 عمارات بباب الوادي وذلك بتاريخ 27 فيفري 2020، وقبلها 8 عمارات كلها مصنفة في الخانة الحمراء، ونترقب أن تستفيد عدة عائلات أخرى من عملية الترحيل فور تلقي الضوء الأخضر من طرف الوصاية، بعد استكمال الإجراءات الإدارية المتعلقة بإعداد الملفات وتصنيف البنايات من طرف أعوان الرقابة التقنية للبناء، حيث يتم الآن برمجة خرجات بالتنسيق مع أعوان الرقابة التقنية تحسبا لترحيل العائلات والذي يعد مرتبطا بتقارير الخبرة التقنية، في الوقت ذاته، أود أن أؤكد لكم في هذا الإطار أن بلديتنا طالبت بإجراء المعاينة التقنية لقرابة 216 بناية، للتحقق من وضعية البنايات وتصنيفها من جديد، حتى يتم بعدها اتخاذ القرار سواء بإعادة إسكان العائلات القاطنة بها إذا اقتضت الضرورة أو ترميمها.

 

أغلب البنايات الواقعة في بلديتكم مهددة بالانهيار، هل استفدتم من برنامج للترميم من طرف الولاية؟

بداية أود أن أحيطكم علما أن ولاية الجزائر قد خصصت غلافا ماليا هاما، لترميم كافة البنايات المهترئة الواقعة في الشوارع الرئيسية بالبلدية، في إطار برنامج الولاية القاضي بتهيئة واجهات العمارات، أين ستتكفل الوكالة العقارية لمدينة الجزائر بإجراء الصفقات والإنجاز، حيث تجري الآن أشغال تهيئة كافة البنايات الواقعة بشارع كيتاني وحي لارماف وكذا عمارات شارع السعيد تواتي إضافة إلى 7 بنايات محاذية لسوق الساعات الثلاث، ويتمثل دورنا كبلدية في متابعة المشاكل والتدخل إذا اقتضت الضرورة وحصلت مشاكل بين مؤسسة الإنجاز والمواطنين.

 

متى ستفرج مصالح البلدية عن قائمة المستفيدين من السكن الإجتماعي؟

أود أن أؤكد لمواطني بلدية باب الوادي من منبركم هذا، أن عملية تحيين ملفات السكن الاجتماعي، فاقت حوالي 90 بالمائة، وهي العملية التي تسبق مباشرة إعداد القوائم النهائية الخاصة بالمعنيين من الاستفادة من 140 سكن ” سوسيال “، أين أفرزت التحقيقات الأولية 1500 ملف تتوفر فيهم شروط الاستفادة، في حين تم إقصاء المتبقين تلقائيا، وذلك بسبب إلغاء صيغة السكن التساهمي وتعويضها بصيغة السكن الترقوي المدعم، كما أود أن أنوه إلى نقطة هامة تتمثل في استكمال كافة التحقيقات الميدانية التي تجريها اللجنة المكلفة بالسكن في وقت سابق، في حين اشتملت التحقيقات على الملفات التي أودعت قبل سنة 2014.

 

بالحديث عن السكن الترقوي المدعم، أين وصلت عملية غربلة الاستمارات؟

العملية على مستوى البلدية قد تمت، وقد سجل على إثرها اسقاط كافة الأسماء غير المقيمة ببلدية باب الوادي أين تم رفض 2500 استمارة من أصل 7000 استمارة بحجة عدم ثبوت الإقامة للمسجل، فيما تم قبول 4500 طلب، حولت لمصالح المقاطعة الإدارية لباب الوادي، بغية التحقق من عدم استفادة المكتتب من أي إعانة من طرف الدولة أو عدم امتلاكه لأي عقار أو سكن عبر البطاقية الوطنية للسكن، فيما لم يتبقَ الكثير لمباشرة الإجراءات المتعلقة بإعداد القوائم النهائية لإيداع الملفات بمقر البلدية.

 

   يعيش سكان عمارة محمد برقية في خطر دائم بسبب اهتراء العمارة الملتصقة ببنايتهم، هل فكرتم في ترحيل العائلات القاطنة بالعمارة؟

بخصوص مشكل عمارة الإخوة مرعوبي ومحمد برقية، أود أن أكشف أن مصالحنا قامت بتلقي معلومات من قبل مصالح “سي تي سي” خلال السنة الفارطة تفيد باستحالة عملية هدم البناية المهددة بالانهيار دون خروج قاطني العمارة المجاورة، إلا أنه وللأسف الشديد لم يتجاوب المواطنون معنا آنذاك، ما أدى إلى تأخير عملية هدم البناية المرحلة سابقا والتي باتت تشكل خطرا على المارة أيضا، وذلك بسبب تدهور وضعيتها يوما بعد يوم، ما دفعنا إلى استدعاء سكان العمارة والحديث معهم من جديد أين لاحظنا تجاوب حوالي 90 بالمائة من السكان، في حين سنباشر بالتنسيق مع السلطات المختصة الإجراءات اللازمة من جديد بهدف الشروع في إجراءات الهدم.

 

   نفس الخطر يواجهه قاطنو عمارة شارع عبد القادر عبدون، ما ردكم؟

فيما يتعلق بقاطني عمارة 3 شارع عبد القادر عبدون، فهي كانت مبرمجة للترحيل خلال 27 فيفري المنصرم، إلا أن تقارير الخبرة التي أجريت آنذاك شملت جزء من البناية ولهذا كان لزاما علينا تأجيل عملية الترحيل، حيث أنه من غير المقبول ترحيل جزء من العائلات القاطنة بالعمارة مع ترك جزء آخر، ما دفعنا لتقديم طلب إجراء خبرة شاملة تحضيرا لعملية ترحيل شامل لسكان البناية، وقد بلغتنا بعض المعلومات بقدوم غرباء فور سماعهم بخبر إعادة إسكان العائلات القاطنة بالعمارة، الأمر الذي سيدفعنا إلى إجراء تحقيق ثاني يوم برمجة إعادة الإسكان.

 

   مرت مؤخرا الذكرى السنوية لفيضانات باب الوادي.. هل أضحت البلدية محمية من وقوع فيضانات مستقبلا؟

نعم، بداية أود أن أترحم على أرواح ضحايا السبت الأسود، يوم وقوع الفيضانات، التي أودت بحياة ما يزيد عن 1000 شخص خلال خريف سنة 2001، وردا على سؤالكم فإن بلدية باب الوادي منذ ذلك الحين تعمل رفقة المؤسسات الولائية على تفادي تكرار ما جرى عبر الحرص على تنظيم عمليات تنظيف وتطهير البالوعات بصفة دورية، وذلك في إطار تفادي حدوث انسدادات تنجم عنها فيضانات إثر تساقط الأمطار الغزيرة، ومن هذا المنبر أود أن أذكر أن بلدية باب الوادي قد أخذت الدرس بعد الحادثة المؤلمة والفيضانات التي حلت بها، ولم نسجل منذ ذلك الحين، أية مشاكل أو ارتفاع في منسوب المياه، ما يدل على أن العمل الذي يجري من طرف المصالح المختصة يعد ناجحا لحد بعيد.

 

   أين وصلت أشغال إعادة إنجاز مشروع سوق الساعات الثلاث؟

دعني أؤكد لكم أن مشروع سوق الساعات الثلاث الذي أعطت ولاية الجزائر أوامر بغلقه وإعادة إنجازه نظرا لحالة الاهتراء والتصدع المتقدمة التي كان يعرفها، وكان ذلك خلال بداية السنة الجارية، حيث تكفلت الوكالة العقارية لمدينة الجزائر، بأشغال الإنجاز، وبخصوص مدى تقدم أشغال إنجاز السوق، فهنا أود أن أؤكد أن نسبة الأشغال قد بلغت 30 بالمائة، والأشغال تسير بوتيرة حسنة حيث ينتظر أن تستلم في آجالها المحددة.

 

   تلقينا شكاوى من طرف المواطنين بسبب الفوضى الناجمة عن أصحاب الطاولات الفوضوية المجاورة لسوق الساعات الثلاث، ما تعليقكم؟

بكل تأكيد لقد فكرنا بجدية رفقة النائب المكلف بالشؤون الاجتماعية في إيجاد حل لمشكل السوق الموازية، وقد أجرينا دراسات من أجل وضع حل نهائي لأصحاب الطاولات الفوضوية المحاذية لسوق الساعات الثلاث والتي تعتبر نقطة سوداء تشوه المنظر الجمالي للمنطقة، ولهذا فقد تقرر تحويل الباعة الفوضويين من أبناء البلدية إلى داخل سوق السعيد تواتي مؤقتا ريثما يتم بناء سوق الساعات الثلاث والذي سيضم حوالي 400 طاولة، حيث سيسع الأخير كل الباعة الذين كانوا يستغلون السوق أو الطاولات، وأود أن أشير إلى أن التحقيقات جارية قبل الشروع في عملية ترحيل الباعة الفوضويين من طرف استعلامات الأمن وكذا أمن الدائرة الإدارية، للتأكد من هوية التجار وهل حقا هم يقيمون في تراب البلدية، حتى تكون لهم الأولوية في الإستفادة من الطاولات، كما أود أن أذكر أن مصالحنا قد قررت إعادة تأهيل سوق نيلسون أين رصد له غلاف مالي بلغ 3 ملايير، سيما وأن ولاية الجزائر قد شرعت في ترميم كافة البنايات الواقعة في الشارع الذي يضم السوق القديم.

 

  ما هي الإجراءات المتخذة خلال الدخول المدرسي الذي جرى في ظروف استثنائية؟

قبل الخوض حول مجريات الدخول المدرسي، أود أن أشير إلى نقطة هامة تتمثل في رصد المجلس البلدي غلاف مالي فاق 10 ملايير سنتيم، لترميم 7 مدارس كليا كما قمنا بإدخال التدفئة المركزية على 9 ابتدائيات أين انطلقت الأشغال بها، في حين خصصنا 8 ملايير سنتيم لإنجاز الأشغال، حيث لم تتبقَ سوى 4 مدارس سيخصص لها غلاف مالي خلال الميزانية القادمة، وردا على سؤالكم فإن بلدية باب الوادي قد كلفت موظفين يشرفون على متابعة المدارس في ظل تفشي كورونا عبر القيام بدوريات يومية على الابتدائيات، من أجل متابعة عملية سير الدراسة، وهذا في إطار الحرص على سلامة التلاميذ والأسر التربوية .

 

  هل هنالك نصيب من المشاريع للفئات الشبانية؟

نعم بالتأكيد، لقد تلقينا مؤخرا الموافقة من طرف مديرية الشبيبة والرياضة على إنجاز مسبح نصف أولمبي في مكان قاعة سينما مورينو شارع ابراهيم غرافة، أين تستكمل الآن الإجراءات الإدارية تحسباً لإطلاق الأشغال، ومن هذا المنبر أود أن أشكر ولاية الجزائر على هذه الالتفاتة الطيبة من خلال تسطير مشروع شباني والأول من نوعه في البلدية، من شأنه أن يكون بمثابة متنفس لشباب البلدية، خاصة أن البلدية لا تضم أي مرفق رياضي مماثل، كما تم في ذات الإطار تهيئة الملعب الجواري في شارع رشيد كواش علاوة على إنجاز ساحة للجلوس.

س.ي