الرئيسية / وطني / استصلاح 55 ألف هكتار بجنوب البلاد منذ إنشاء ديوان التنمية الصحراوية

في إطار جهود تطوير الإنتاج المحلي في القمح الصلب والسلجم الزيتي

استصلاح 55 ألف هكتار بجنوب البلاد منذ إنشاء ديوان التنمية الصحراوية

أعلن مسؤول بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، عن استصلاح 55 ألف هكتار بجنوب البلاد في إطار برنامج ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراوية، وذلك منذ إنشاء هذه الهيئة قبل حوالي سنة.

وأكد المفتش العام بالوزارة، محمد لميني، أنه “بالرغم من مرور فترة وجيزة على إنشاء ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراوية، فإنه تم استصلاح ما يقارب 55 ألف هكتار في إطار عمليات توسيع المساحات الزراعية والمسقية”. وأضاف المسؤول، أن قطاع الفلاحة والتنمية الريفية يعول على هذا الديوان من أجل تجسيد استراتيجيته الرامية إلى تطوير الإنتاج المحلي في الشعب الاستراتيجية مثل القمح الصلب والسلجم الزيتي (الكولزا) للخروج من التبعية للأسواق الخارجية. وأشار في نفس السياق، إلى تنظيم عدة لقاءات مؤخرا مع المستثمرين، أكدوا من خلالها انخراطهم في برنامج الزراعات الاستراتيجية خاصة مع الإجراءات التسهيلية المتخذة بما فيها تلك المتعلقة بالرقمنة، مشددا أن التحدي الأكبر للقطاع يتثمل في تقليص حجم الواردات من المواد الغذائية بـ2 مليار دولار في آفاق 2024، لاسيما في منتجات الحبوب والمحاصيل الزيتية والعلفية والسكرية. وكان قد أعلن وزير الفلاحة و التنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، أن حوالي خمسين مستثمرا تسلموا شهادات الاستفادة من العقار لدى ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراوية من أجل تحقيق استثماراتهم الهيكلية في الزراعات الاستراتيجية. وصرح حمداني، أن مصالح ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراوية درست قرابة 200 ملف لمستثمرين محتملين 70 بالمئة منها مؤهلة، حيث شرع نحو خمسين مستثمرا في الأشغال بأراضيهم التي قد تتجاوز مساحتها 70 إلى 80 هكتارا. كما أكد الوزير، أن “مشاريع الاستثمار الـ50 ترتكز على الأموال الخاصة وستحقق على مستوى جنوب البلاد”. مضيفا، أنه “تم إعطاء جميع التوجيهات للبنوك من أجل الاستفادة من القروض ومنح نسبة فائدة ضئيلة وتسهيلات بخصوص آجال التسديد وإعادة الجدولة”، مشيرا أن صناديق القطاع، سيما صندوق “التحدي” سيتم وضعها تحت تصرف المستثمرين. وقد اعتبر حمداني الذي وجه نداء لرجال الأعمال والمستثمرين من أجل الاستثمار بـ”قوة” أن النتيجة المحققة إلى غاية الآن “متدنية” مقارنة بالمساحة المقدرة بـ20000 هكتار والموضوعة تحت تصرف ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراوية وكل التسهيلات الممنوحة.

س.س