الرئيسية / وطني / صلواتشي:”لدينا قدرة هائلة لتوسيع مساحة ورشات صناعة السفن لمضاعفة قدرتها الإنتاجية”

فيما أكد ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع إنتاجها

صلواتشي:”لدينا قدرة هائلة لتوسيع مساحة ورشات صناعة السفن لمضاعفة قدرتها الإنتاجية”

أكد وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية، هشام سفيان صلواتشي، من تلمسان على ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن وتوسيع مساحة ورشاتها لرفع قدرتها الإنتاجية.

وقال الوزير في تصريحه للصحافة، بميناء هنين، خلال أول يوم من زيارته إلى ولاية تلمسان “سنرافق ونقدم التسهيلات لمؤسسات صناعة السفن بتوسيع المساحة الخاصة بأماكن تصنيع السفن ونوفر لها كل الإمكانيات لتحقيق الأهداف المرجوة”. وأضاف أن “من بين توصيات رئيس الجمهورية للنهوض بقطاع الصيد البحري المساهمة في تسهيل العمل لمصنّعي السفن حتى نستطيع استرجاع القدرات الوطنية”، مشيرا بالقول “لدينا قدرة هائلة لتوسيع مساحة ورشات صناعة السفن لمضاعفة قدرتها الإنتاجية وذلك يتأتى بتظافر جهود جميع الشركاء”. وأشار السيد صلواتشي، إلى أن” لصناعة السفن ميزتين أساسيتين هما تثمين القدرات الوطنية في تصنيع السفن وإثبات أن هذه القدرات بإمكانها رفع التحدي وهذا ما سيسمح لا محال من إبرام شراكة مع الدول الرائدة في صناعة السفن كإيطاليا وإسبانيا وكذا التخفيف من فاتورة الاستيراد”. وفي حديثه عن تربية المائيات بالولاية، أبرز وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية، أنه تم إطلاق مشروع لتربية المائيات بميناء هنين بقدرة إنتاج تصل إلى 600 طن من خلال استزراع 1،2 مليون من سمك القجوج الملكي. واعتبر السيد صلواتشي أن عقود الامتياز التي تم تسجيلها بولاية تلمسان لفائدة المستثمرين في مجال تربية المائية سمحت بارتفاع العدد الإجمالي لهذه العقود بالولاية إلى 18 عقدا، موضحا أن شعبة تربية المائيات سيكون لها مستقبل زاهر بفعل مضاعفة هذا النوع من العمليات على المستوى الوطني لبلوغ الأهداف المرجوة وتحقيق إنتاج 50 ألف طن سنويا من الأسماك في هذا المجال. وفي حديثه عن رفع طاقة انتاج شعبة تربية المائيات كشف الوزير عن انطلاق مشروع جديد لتربية المائيات بولاية سكيكدة بطاقة انتاج تقدر بألف طن علاوة على مشروعي تلمسان (600 طن) وبومرداس (700 طن)، وأردف قائلا إن “مؤسسة تسيير الموانئ قامت من جهتها بوضع 6 أرصفة لاحتضان 12 سفينة صيد حرفي بميناء هنين بتلمسان إلى جانب مشروع صناعة السفن لمؤسسة خاصة مكونة من سواعد جزائرية ذات كفاءة رفعوا التحدي لصناعة سفينة بطول 37 مترا والتي ستكون أكبر سفينة في الجزائر سيتم استلامها العام المقبل”. للتذكير فقد قام وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية بتفقد مشروع تربية المائيات وورشة صناعة السفن بميناء هنين ويرتقب أن يقوم خلال اليوم الثاني من هذه الزيارة بافتتاح أشغال اللقاء الجهوي حول تطوير شعبة الصيد بأعالي البحار بمدرسة التكوين التقني للصيد البحري و تربية المائيات ببلدية الغزوات وتسليم مقررات عقود الإمتياز لفائدة المستثمرين في مجال تربية المائيات والاطلاع على المخطط المحين لميناء سيني يوشع ببلدية دار يغمراسن وفق الاستراتيجية الجديدة.

أيمن.ر