الرئيسية / محلي / 14 بلدية تخلصت من المشكل لتبقى أخرى تنتظر دورها…. 1284 ملف يخص السكنات الوظيفية أمام العدالة
elmaouid

14 بلدية تخلصت من المشكل لتبقى أخرى تنتظر دورها…. 1284 ملف يخص السكنات الوظيفية أمام العدالة

حولت سلطات الجزائر، 1284 ملف يخص السكنات الوظيفية إلى العدالة، لاسترجاعها وإعادة الاعتبار لها من جديد، في وقت تم استرجاع 683 لحد الساعة مع ترحيل العائلات دون مأوى، فيما تبقى العملية متواصلة إلى غاية إتمامها كلية، لاسيما أنها انتهت في 14 بلدية كانت تعاني من هذه الظاهرة.

وحسب ما أوضحه مدير التربية وسط، نور الدين خالدي، للصحافة خلال الزيارة التي قامت بها وزيرة التربية، نورية ين غبريط مؤخرا، فإنه تم استرجاع 683 سكنا في 315 مدرسة ابتدائية و959 سكنا في 327 متوسطة وثانوية بإقليم العاصمة لحد الساعة، مؤكدا على مواصلة العملية إلى غاية استرجاع كافة المؤسسات المحتلة البالغ عددها 1642 مسكنا وظيفيا، وتابع المتحدث أن سلطات العاصمة بالتنسيق مع مديريات التربية الثلاثة، تسعى بكامل مجهوداتها إلى استرجاع السكنات المشغولة من طرف بعض المتقاعدين وحتى الغرباء عن سلك التعليم، مع ترحيل كل من لا يملك سكنا آخرا، مشيرا إلى أن تلك السكنات تعتبر إلزامية ووظيفية من حق العاملين في سلك التعليم وليس للذين غادروا على حد تعبيره القطاع.

في سياق متصل، كشف المتحدث أن عدد الملفات المودعة لدى العدالة، لاسترجاع السكنات الوظيفية بلغ 1284 ملفا، منها 623 ملفا صدر فيها حكم نهائي ولم تخسر فيها الوصاية أي قضية، حيث تم تحرير الشقق من شاغليها، بينما بلغ عدد السكنات التي تم توزيعها بصفة رسمية بولاية الجزائر 545 سكنا، تمت خلال عمليات الترحيل المختلفة التي تقوم بها ولاية الجزائر، في إطار برنامج الترحيل الذي انطلق منذ سنتين، فيما توجد 648 قضية أمام العدالة تخص العائلات التي تشغل السكنات بطريقة غير قانونية في عدد من المؤسسات التربوية، مؤكدا عزم السلطات على استرجاعها ووضعها تحت تصرف قطاع التربية، الذي بات بحاجة ماسة إليها في السنوات الأخيرة.

من جهة أخرى، وبخصوص الساحات والمراحيض وغرف الحراسة التي كانت مستغلة بطريقة غير شرعية من طرف غرباء، أشار خالدي إلى أن 257 مؤسسة مستها هذه الظاهرة من قبل 454 عائلة، استولت على 474 محلا، منها 183 قاعة درس بما يعادل 15 مجمعا مدرسيا و38 مطعما مدرسيا محتلا و100 مكتب ووحدة للكشف والمتابعة، فضلا عن 152 محلا آخرا، منها مراحيض، ساحات، أماكن الحراسة وغيرها، وقد تم تحرير من مجموع 183 قسما، 67 قسما وضعت تحت تصرف التلاميذ بعد تهيئتها في كامل ولاية الجزائر، و6 مجمعات مدرسية و18مطعما مدرسيا ووحدة للكشف والمتابعة و59 مكتبا وضعت أيضا تحت تصرف الإدارة و98 محلا آخرا منها المراحيض، المخازن وغيرها، وذلك على مستوى 14 بلدية سويت بها الوضعية تماما، وستة أخرى يجري بها العمل لاسترجاع كل المحلات المستغلة.