الرئيسية / محلي / 150 سوقا بالعاصمة خلال رمضان

150 سوقا بالعاصمة خلال رمضان

أكد مدير التجارة لولاية الجزائر، كريم قش، أن إجمالي 110.000 تاجرا ينشطون عبر 148 سوقا سيضمنون تموين سكان ولاية الجزائر خلال شهر رمضان، داعيا المواطنين إلى تفادي تبذير المواد الغذائية خلال شهر رمضان.

وأوضح نفس المسؤول خلال اطلاق حملة تحسيسية حول التبذير أنه “سيتم ضمان تموين ولاية الجزائر بشكل كاف بالمواد الغذائية خلال شهر رمضان عن طريق 110.000 تاجرا ينشطون عبر 148 سوقا”.

 

في ذات السياق، دعا المواطنين إلى “عدم الافراط في الشراء لتفادي التبذير”، وأشار ذات المسؤول الذي لم يحدد كمية المواد المبددة والمستهلكة بولاية الجزائر إلى أن الخبز يبقى من المواد الغذائية الأكثر تبذيرا.

وركز على أهمية “التحسيس ضد التبذير سيما في ظرف يعاني فيه البلد من صعوبات مالية ولا بد من تبني سلوك استهلاكي”، موضحا أن 57 بلدية بولاية الجزائر معنية بهذه الحملة التي أطلقت بالتعاون مع المديرية العامة للأمن الوطني وجمعيات المستهلكين.

كما أبرز أهمية تفادي المستهلكين ظاهرة التخزين التي تؤدي إلى ندرة المواد الغذائية وتساهم في ارتفاع الأسعار. وصرح أن تموين الأسواق بالمواد الطازجة على غرار الخضر والفواكه سيكون كافيا، موضحا “نحن بأوج موسم الانتاج”.

ومن المرتقب إعادة فتح عشرة أسواق بمختلف البلديات خلال شهر رمضان باستثناء سوق بوقرفة ببلدية بلوزداد المعروف بـ “مارشي طناش” الذي سيعاد فتحه.

من جانبه، أكد سيد علي بوكروش رئيس المكتب التنفيذي لمكتب الجزائر العاصمة للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، أن منظمته “تعمل على مكافحة التبذير خاصة ما تعلق بمادة الخبز”.

وأضاف أن منظمته “مجندة أيضا ضد ظاهرة ارتفاع الأسعار، بحيث أطلقت حملة تحسيسية في هذا الشأن انطلاقا من مقر المكتب التنفيذي الواقع بشارع طرابلس”.

وأعلن من جهته رئيس المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش عن “إعداد برنامج لإحياء ليالي العاصمة”. ويتمثل الحدث في تحسيس 1000 تاجر على مستوى الجزائر الوسطي بضرورة إبقاء محلاتهم مفتوحة خلال الليل لإحياء ليالي العاصمة كما كان في السابق، مضيفا أن الحملة التحسيسية لا تقتصر على رمضان فقط بل تمتد إلى ما بعد الشهر الكريم.