الرئيسية / محلي / 20 مؤسسة تربوية جاهزة لمواجهة الاكتظاظ بالعاصمة
elmaouid

20 مؤسسة تربوية جاهزة لمواجهة الاكتظاظ بالعاصمة

كشف نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي المكلف بالتربية والتعليم العالي والشؤون الدينية محمد الطاهر ديلمي، عن جاهزية 20 مؤسسة تربوية بعاصمة البلاد، بعد أن سلمت لمديريات التربية بالولاية مؤخرا، من أجل التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه أغلب المؤسسات لاسيما بالجهة الغربية، مؤكدا على تخصيص 60 مليار سنتيم لترميم وإعادة تهيئة المؤسسات التربوية لتغطية بعض النقائص التي يعرفها القطاع.

وأوضح ديلمي أن هذا المبلغ يعتبر ميزانية أولية، حيث سيتم تزويد القطاع بغلاف مالي آخر يقدر بـــ46 مليار سنتيم، من أجل ترميم وتأهيل مختلف المؤسسات التربوية بعاصمة البلاد، وكذا تجهيزها بمختلف المرافق الضرورية من أجل تحسين ظروف التمدرس ومحاولة القضاء على العديد من المشاكل بينها الاكتظاظ، مشيرا في السياق إلى الجهود التي تبذلها الولاية بالتنسيق مع رؤساء المجالس الشعبية البلدية، قصد تدعيم جهود الترميم والتجهيز.

في سياق متصل، طمأن المتحدث العاصميين، بحق كل تلميذ في مقعد بيداغوجي، منبها إلى أن المقعد البيداغوجي لا يعني حق التسجيل في المؤسسات التربوية فحسب، بل يعني أن لكل تلميذ الحق في الاستفادة من كل التجهيزات والمرافق التي تسهر الدولة على توفيرها في كل المؤسسات التربوية، بما في ذلك توفير الكتب المدرسية والمنحة المخصصة للمعوزين.

وفيما يخص مشكل الاكتظاظ الذي تعاني منه أغلب المؤسسات التربوية بالعاصمة، اعترف ديلمي بأن المشكل كانت تعرفه الجهة الغربية للعاصمة، التي استقبلت مرحلين جدد في إطار عمليات إعادة الإسكان وهو ما خلق ضغطا رهيبا على المؤسسات الموجودة بتلك المناطق، أمام انعدام البديل في الأحياء الجديدة، مشيرا إلى أن مديرية التربية لغرب العاصمة سجلت 300 ألف متمدرس، وقد عرفت اكتظاظا رهيبا السنة الماضية وصل إلى 60 تلميذا في القسم، مرجعا سبب ذلك إلى عدم التناسق ما بين الكثافة السكانية والمؤسسات التربوية الموزعة بشكل لا يراعي هذا الجانب، يضاف إلى ذلك عملية الترحيل نحو هذه البلديات، على غرار تسالة المرجة وبئر توتة، التي شكلت نقطة سوداء عانت منها السلطات، غير أن تسليم ما يقارب 20 مؤسسة تربوية مؤخرا في بعض المناطق التي كانت تعرف المشكل بصفة كبيرة كبلدية تسالة المرجة وبئر توتة، سيؤدي إلى القضاء عليه.