الرئيسية / محلي / 300 مليار لانجاز مركز تقني جديد لردم النفايات

300 مليار لانجاز مركز تقني جديد لردم النفايات

تمكنت مصالح بلدية عنابة من تجسيد العديد من المشاريع التنموية التي تمكنت من امتصاص غضب المواطنين وتهدئة الأوضاع الداخلية، خاصة مع الانطلاق الفعلي لانجاز مركز تقني لردم النفايات المنزلية الذي أسندت عملية انجازه إلى مقاولات أجنبية بالتنسيق مع شركة جيتي زاد وخصص له نحو 300 مليار سنتيم، للقضاء على مشكل التلوث البيئي الذي حوّل مدينة عنابة إلى منطقة متسخة بامتياز، خاصة حي سيبوس جوانو سابقا،

وهو النقطة السوداء بالبلدية خاصة أنه قريب من مؤسسة فرتيال وبمحاذاة الواد الكبير الذي يصب في البحر، ما يهدد حياة السكان بالخطر خاصة منهم تلاميذ المدارس الذين يقطعون الطريق الرابط بين وادي سيبوس والبحر.

من جهة أخرى، أكدت نحو 200 عائلة موزعة بالأحياء الشعبية بني محافر ولاكولون بوسط مدينة عنابة، أنه تم ربط سكناتهم بالغاز الطبيعي بعد انتظار طال 20 سنة، لكن بفضل المخططات التنموية الجديدة ونزول رئيس البلدية الجديد إلى الشارع

والحوار معهم والإصغاء لانشغالاتهم، تمت الموافقة على مشروع ربط سكناتهم بالغاز الطبيعي ووضع حد لمعاناتهم مع قارورات غاز البوتان التي ارتفع سعرها إلى 30 دج. وفي سياق متصل، عبر مواطنو هذه الأحياء عن فرحتهم بعد أن تمت برمجة مشروع انجاز مركز تقني لردم النفايات بمخرج مدينة عنابة، حيث تم تطهير الأرصفة والشوارع المؤدية إلى الشواطئ من القاذورات.

كما رصدت مصالح بلدية عنابة 8 ملايير لعمليات الترميم والتهيئة شملت 5 أسواق، منها حسب رئيس البلدية مرابط فريد، تهيئة السوق المركزي الذي يعتبر العصب الرئيسي لقطاع التجارة بالولاية، وخصص له مليار و370 مليون دينار وسوق حي الميناديا 800 مليون دينار وسوق الصفصاف 90 مليون سنتيم، فيما رصد لسوق بوزراد حسين أكثر من 2 مليار سنتيم و600 مليون سنتيم والسوق الجواري لواد فرشة بأكثر من 860 مليون سنتيم، علما أن عملية التهيئة في شقها الأول شملت سوق وادي الفرش وسوق الصفصاف الذي استفاد منه نحو 87 تاجرا في انتظار الإفراج عن بقية الخانات الأخرى.