الرئيسية / محلي / 65 هكتارا من حظيرة “دنيا بارك” وزعت بطرق مشبوهة
elmaouid

65 هكتارا من حظيرة “دنيا بارك” وزعت بطرق مشبوهة

صرح وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية، عبد الوهاب نوري، من تيبازة أنه “تم في أوقات سابقة توزيع 65 هكتارا بطرق مشبوهة وغير شرعية” بحظيرة “دنيا بارك” بالرياض الكبرى بالجزائر العاصمة من إجمالي 1059 هكتارا أنشئت في الأساس كفضاء حيوي ومتنفس للعاصمة.

وأفاد الوزير في تصريح صحفي ختاما لزيارة عمل لولاية تيبازة بأنه “أصيب بالذهول” حين اطلع على ملف حظيرة “دنيا بارك” بعد توليه شؤون قطاع السياحة، واصفا الوضع بـ “الموضوع البالغ الخطورة الذي يستدعي اتخاذ إجراءات صارمة

وعاجلة”.

وأضاف أنه “تم توزيع قطع أرضية على أساس تجزئة دون مراعاة أدنى الشروط القانونية، وبعيدا عن شفافية مسامع الرأي العام الوطني لإقامة استثمارات وهمية تمثلت أغلبها في الإطعام السريع”، مبرزا الأهمية الطبيعية لمنطقة الرياح الكبرى.

وكشف في ذات السياق أن مصالحه ألغت عقود الاستفادة لـ 96، منها 40 كانت تستوعب محلات الإطعام السريع.

وأوضح قائلا: “لا يمكن دفع عجلة التنمية السياحية بتشجيع ثقافة الفاست فود وبعيدا عن القانون”، مشيرا إلى أن “عملية التوزيع تمت في غياب مخططات التهيئة ومخططات التجزئة”، واعتبر الأمر “خطيرا وكارثيا”.

كما أضاف أن عملية التوزيع تمت وسط “فوضى عارمة”، مشيرا إلى أنه “حتى الناحية المالية سادتها العديد من التناقضات، حيث تم اقتناء قطع أرضية بمساحة 200 متر مربع وواحد هكتار بنفس السعر”.

وبخصوص المستفيدين، قال الوزير إن تعليمات أعطيت من أجل تعويضهم واسترجاع القطع الأرضية.

في سياق آخر، صرح الوزير أن مصالحه بصدد إعداد تقييم موضوعي ومسؤول وشامل لمجريات موسم الاصطياف من أجل استدراك النقائص مستقبلا، مشيرا إلى أن الجزائر تمتلك من الطاقات ما يؤهلها لتقديم خدمات سياحية أفضل.

وسجّل السيد نوري معاناة المصطافين على طول الشريط الساحلي للجزائر من مشكلة ركن السيارات، مبرزا العمل من أجل تنظيم العملية بالتنسيق مع الجماعات المحلية.

وجدد الوزير بخصوص مناطق التوسع السياحي التذكير بأن مصالحه بصدد التحضير لإطلاق عملية إحصاء شاملة بوضعية المناطق التي استحدثت بموجب مرسوم صدر سنة 1989.    

وقال في هذا الصدد، عرفت بعض المناطق اعتداء وشيدت عليها بنايات فوضوية منها من استعملت لغير السياحة إلى غيرها من المشاكل الأخرى.

وأضاف أن “العقار السياحي موضوع حساس يتوجب التعامل بحرص واحتراما للمخططات التهيئة العمرانية حتى يتم تجنب الفوضى”.

وعن سؤال متعلق بترميم المركبات السياحية العمومية على غرار المتواجدة بتيبازة (القرية ومتاريس والقرن الذهبي) التي زارها، أعرب السيد نوري عن انزعاجه بخصوص الوتيرة وضعف المتابعة التقنية للمشاريع.

وأعلن بالمناسبة عن إجراء عملية توظيف لمهندسين وتقنيين لتشكيل خلايا من شأنها متابعة مختلف عمليات التأهيل التي خصصت لها الدولة 70 مليار دينار.

كما شكلت الزيارة مناسبة للوزير من أجل الاطلاع على سير عمل المؤسسة الجزائرية للزرابي التي تعاني من متاعب مالية جمة، حيث أكد في عين المكان على مساعدة المؤسسة شرط ولوج عالم التكوين.

كما حث الوزير لدى زيارته معرض للصناعات التقليدية بشرشال وتيبازة على الارتقاء بمستوى المنتوج التقليدي من حيث النوعية والعمل على الترويج للصناعة التقليدية دون إغفال جانبي التكوين وتوريث الحِرف للشباب.

وشكلت الزيارة أيضا فرصة للوزير للإطلاع على عمل فندق لمستثمر خاص بشرشال وكذا مشروع سياحي وتربية المائيات بشاطئ كوالي 3 بتيبازة.