الرئيسية / وطني / 800 مؤطر سيرافقون الحجاج الجزائريين من أجل التنظيم والتكفل الأمثل بهم.. عيسى:”حجُّ الرّفاهِ والتميّزْ”.. هدف الدولة الجزائرية هذا الموسم
elmaouid

800 مؤطر سيرافقون الحجاج الجزائريين من أجل التنظيم والتكفل الأمثل بهم.. عيسى:”حجُّ الرّفاهِ والتميّزْ”.. هدف الدولة الجزائرية هذا الموسم

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، الثلاثاء، أن “حج الرفاه و التميز” هو ما تهدف إليه الدولة الجزائرية هذا الموسم وتسعى لتحقيقه لجميع حجاجها المقبلين على أداء المناسك، فيما شدّد على أن الفوضى التي ميزت البعثة الجزائرية في المواسم السابقة ستبقى “ذكريات سيئة من الماضي”.

وأوضح الوزير على هامش الصالون الذي جمع جميع الوكالات السياحية المعتمدة لتنظيم بعثات الحجاج والمعتمرين لهذه السنة، نظم بقصر المعارض بالعاصمة، وحضره رفقة وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية عبد الوهاب نوري ووالي ولاية العاصمة عبد القادر زوخ ومدير ديوان الحج والعمرة يوسف عزوزة وعدد من المسؤولين من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وسفارة المملكة العربية السعودية بالجزائر، أن حج الرفاه والتميّز هو الشعار الذي رفعته الدولة الجزائرية ممثلة في وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وتسعى الى تحقيقه خلال موسم حج 2017، مؤكدا أن جملة المشاكل التي عرفتها البعثات السابقة وعاشها الحجاج الجزائريون خلال أيام إقامتهم بالأراضي المقدسة لن تتكرر مستقبلا.

وفي ذات السياق، أكد محمد عيسى أن عدد المؤطرين الذين سيرافقون الحجاج الجزائريين هذا الموسم إلى البقاع المقدسة تم تحديده بـ 800 مؤطر سيتم تقسيمه بين عدة قطاعات أهمها قطاع الحماية المدنية والبعثة الطبية، وهي “الكوطة” التي منحتها المملكة العربية السعودية للجزائر “استثناء” تأكيدا لروابط الإخوة ومتانة العلاقات بين البلدين، حسب الوزير.

من جهة أخرى، استبعد وزير الشؤون الدينية والأوقاف اطلاق خط بحري بين الجزائر والسعودية لنقل الحجاج لهذا الموسم، معلقا في هذا الشأن “فتح خط بحري بين الجزائر والسعودية لنقل الحجاج الجزائريين يبقى قرارا سياسيا بين البلدين، واطلاقه خلال هذا الموسم أمر مستبعد، في حين تبقى إمكانية فتحه سنة 2018 أمرا ممكنا”.

 

قال إن عددهم كبير جدا

لا ضمان للحجاج الذين خذلتهم القرعة لعشر مرات

 

وفيما يخص الحجاج الذين لم يسعفهم الحظ في القرعة خلال السنوات العشر الأخيرة وقرار الوزارة بضمان الحج لهم خلال هذا الموسم، قال الوزير إن هذا الأمر كان مجرد فكرة واقتراح من الوزارة، لكن بعد إحصاء عدد هؤلاء الحجاج، تبين أنه كبير جدا، في مقابل ذلك طمأنهم بأن الدولة الجزائرية تفكر جديا في هذا الموضوع الذي يوجد في مجال المداولة.

كما أكد عيسى أن الجزائر سوف تكتفي بالسوار الذي ستوفره المملكة السعودية والذي تم تعميمه على كامل الحجاج من جميع البلدان، فيما كشف عن قوافل ستجوب جميع ولايات الوطن من أجل تكوين وتوعية حجاج موسم 2017.