الرئيسية / منبر القراء (صفحه 2)

منبر القراء

زهـرة الـمـدائـن

رجال تنقصهم الشهامة بكل جبروت افترسوا أرضك الزكية استلذوا قصف ترابك الطاهر وطمسوا ملامحك الشجية فلسطين .. آه يا درتي .. يا قبلتي الأبية لملميني أنا ابنك ابن الشرقية فلسطين .. يا جوهرتي .. يا قبةًّ سميّة سيري .. لا تخافي ضغائن العرب ولا مؤامرات البقيّة فستائر عروبتك ملائكة أخرى …

أكمل القراءة »

من ديوان “آه يا رجل “

كن.. يا رجلا كنسمة تعبث فوق أفكاري وتبعد عني بعضا من الحزن وبعضا من الكآبة وقليلا .. من الخوف إن أشواقي .. تلتهب.. بعيدا عن الوصف كن كنيسان .. بجوه الرطب العبق اللطيف كن كنسمة.. تعبر بين ضفائري الليلة وليس كشبح.. يتسكع على مدى الشوارع يقفز من الطريق .. إلى …

أكمل القراءة »

قالت لها عرافة

توغلت في أدغال عينيك فلم أرَ غير دموع.. بقايا سنون إبريق قهوة غادرته لفحة النار وفنجان وسط الصخور قلب يقتله الهذيان جفون تختلس النظر وتجول جالستها رجوتها أن تعري جوارحها تسللت إليها بسؤال فاتر مهزوم ما عرفت مقلتاك النوم نظرت إليها قائلة وهل ينام الجياع وأحشاؤهم تجتر جرائد مضت عليها …

أكمل القراءة »

سكون الليل الصاخب

بعد منتصف الليل وعتمة الظلام عجنت ذكرياتي حتى صارت شمعا في قالب الحب سكبتها وضعت فتيلا وسطها بنار الحنين أوقدتها لامس النور جدران غرفتي وحرقة قلبي فبكى السقف بدلَ عيني وأنا في صمتٍ أراقب ذوبان ذكرياتي وأجمع أشلائي وأشيائي من شذايا انكسار أحلامي بين شفتاي قبلة أوجاع أستطعم جرحها أتلذذ …

أكمل القراءة »

حنين الفراشة

أقضم أظافري، لم أجد طريقة أقول بها إني أحبك، تمنيت أن أصير فراشة تحط لتطير عندك دون أن تحدثك، تشعرين أنها تحبك، بمجرد أن تحط في كفك فراشة ملونة تدركين أنك محبوبة من الفراش، أما أنا لا أملك جناحين لأطير عندك ولا أملك ألوانا زاهية تسحر عينيك، أنا كما أنا …

أكمل القراءة »

صمت..

اليوم … لم أُفارقْ فراش الرُوتين.. أهدَيتُ نفسي وردةً… وقُبلةً… عانقتُ الكتاب الذي أحبُّه، مررتُ حناني على القصيدةِ التي تعذَّرَ قولُها في قلبي فكفَّتْ عن البكاءْ… ونامتْ… وكلما مرَّ الزمنُ تكاثرتْ وصارتْ دواوينً من الوجعِ المُتأَمِلْ ساعةَ شروقِ الشمسْ… أهدَيتُ نفسي صورةً جماعيةً مع الشوقِ والحيرة… زينتُ وجهي باللامبالاة… فصارَ …

أكمل القراءة »

يوم من أيامي …

عندما ضربت برأسي عرض الحائط من شدة “الفقر” لم أجد في منزلنا من الكرماء من يجود عليّ بدنانير تكفيني حق تكاليف مقهى الأنترنت، فرحت أفكر بيني وبين نفسي في حل خاصة وأن الأمر كان ملحا للغاية. فكرت ثم فكرت وفكرت ولم أجد للخلاص سبيلا سوى قولي “على بابك يا ربي …

أكمل القراءة »