الرئيسية / ملفات / أول مركز من نوعه في وهران.. “بنات الخير” يتكفلن طبيا ونفسيا بالأطفال المعوزين

أول مركز من نوعه في وهران.. “بنات الخير” يتكفلن طبيا ونفسيا بالأطفال المعوزين

اُفتتح بوهران، مؤخرا، مركز للتكفل بالأطفال الذين يعانون من اضطرابات مختلفة، والذين لا تملك أسرهم الإمكانيات المادية اللازمة لمتابعتهم، في مبادرة تطوعية عكفت على تجسيدها “بنات الخير”، وهن مجموعة من النساء، يعملن في مجال الصحة الجسدية والنفسية، وأسسن جمعية لهذا الغرض.

يستقبل المركز الذي فتح أبوابه في غضون شهر أفريل من السنة الجارية، بحي الصباح، شرق وهران، الأطفال الذين يعانون من اضطرابات مختلفة، كالتوحد وصعوبة التعلم وفرط الحركة والاكتئاب وغيرها، والذين ينتمون إلى أسر معوزة أو محدودة الدخل. وتعمل مجموعة من الأخصائيات المتطوعات على التكفل ومتابعة هؤلاء الأطفال، حيث يتكون فريق المركز من طبيبة أطفال وأخصائية نفسية وطبيبة أسنان للأطفال، و”مدربة في الأمومة والأبوة الإيجابية”.

تقول رئيسة جمعية “بنات الخير”، أمال مدين، إن مجموعة المتطوعات كن ناشطات على شبكات التواصل الاجتماعي، في تنظيم أعمال ونشاطات خيرية، حيث استلزم فتح المركز إطارا قانونيا، مما جعلهن يمضين في تشكيل الجمعية.

الأطفال المعوزون بحاجة إلى التكفل السيكولوجي أيضا، بينما جرت العادة على منح الأطفال المعوزين مساعدات مادية، على غرار الأكل والملابس والأدوات المدرسية، قررت _بنات الخير_ منح نوع آخر من المساعدات.

فحسب السيدة مدين، فإن _هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى المتابعة الصحية والنفسية، التي تعجز عائلاتهم عن توفيرها لهم. السيدة أمينة، أم لطفل في الثانية عشر يدعى _لؤي_، يعاني من _جنف حاد_ يهدد حياته. ولم يجد الأخصائيون وسيلة للتكفل به محليا، حيث أجمع الجميع على أن _حالته ميؤوس منها”.

 

طفل واحد من مليار طفل

تقول السيدة أمينة، إن الأطباء أوضحوا أن هذه الحالة من _الجنف الحاد_ تمس طفلا واحدا من مليار طفل، حيث يعاني عموده الفقري من اعوجاج شديد، مما يؤدي إلى تشوه القفص الصدري الذي يضغط على الرئتين بشكل قد يؤدي إلى نزيف فيهما. وحسب هذه الأم الموجوعة، فإن الأطباء أوصوها بتوقيف محاولات العلاج التي لن تأتي بنتيجة، غير أنها لا تقبل فكرة الاستسلام وتنوي استكمال معركتها ضد المرض وشبح الموت.

لا تقوى أمينة على كبت مشاعرها الجياشة، فتفيض عيناها بالدموع حين تتحدث عن مشوارها مع الطفل _لؤي_، الذي تم تشخيص مرضه في الشهور الأولى من عمره، هي “12 سنة من المعاناة دون أدنى سند أو مساعدة_، حسب أمينة الأم التي تبحث عن بعض التضامن والمواساة في مركز _بنات الخير”.

يستفيد _لؤي_ في المركز من استشارات طبية مجانية، تقدمها طبيبة الأطفال سعاد وزاني، ومن متابعة سيكولوجية تقدمها الأخصائية النفسية ابتسام دحان، التي تحاول مساعدة هذا الطفل على تقبل مرضه ونظرة المجتمع إليه. كما ستستفيد الأم من متابعة المدربة المختصة في الأمومة والأبوة الإيجابية، ابتسام شكال.

 

غلاء كبير في تكاليف الرعاية الصحية

يعتبر الخبراء، أن وصف العوز ينطبق على الأسر التي لا يكفي دخلها لتغطية احتياجاتها الأساسية، غير أن وجود طفل مريض في العائلة يمكن أن يزج أسرة ذات دخل متوسط في فئة الفقراء.

تعتبر أمينة مثالا ملموسا على هذا الوضع، حيث أنها لم تعد قادرة هي وزوجها الذي يتقاضى راتباً شهريا، على تغطية تكاليف رعاية ابنها المريض.

فالاستشارات الطبية والأدوية وجلسات إعادة التأهيل والسباحة، تكلفتها تتجاوز إمكانيات هذه الأسرة المتواضعة، فتقول أمينة بمرارة، إن _راتبا واحدا لا يكفي”.

فيما فتح مركز بنات الخير لمساعدة فئة المعوزين وذوي الدخل الضعيف، فقد وجد الفريق نفسه أمام طلبات متزايدة للفئة المتوسطة التي لم تعد قادرة على مصاريف العلاج، خاصة مع تفاقم تداعيات الأزمة الصحية لـ “كوفيد-19”.

تقول أمال مدين، إن الجمعية فتحت أبوابها أمام هذه الفئة، بسبب غلاء تكاليف الخدمات الصحية. وتحاول الجمعيات، على غرار _بنات الخير_، توفير المساعدة لمن يحتاجها في حدود الإمكانيات المتوفرة. وحسب رئيسة الجمعية، فإن العشرات من الأطباء والصيادلة أبدوا رغبتهم للانضمام إلى شبكة الجمعية، والمساعدة في التكفل الصحي لأطفال الأسر المعوزة.

ق. م