الرئيسية / وطني /  الأمر أثار غضب هذا التنظيم وقرر حشد أعضائه للاعتصام … زمالي يقصي اتحاد مشرفي  ومساعدي التربية من الاعتمادات
elmaouid

 الأمر أثار غضب هذا التنظيم وقرر حشد أعضائه للاعتصام … زمالي يقصي اتحاد مشرفي  ومساعدي التربية من الاعتمادات

الجزائر- قررت  وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي التمسك بالقرار الذي أصدره مؤخرا مسؤولها الأول مراد زمالي والخاص بعدم  منح الاعتمادات للنقابات التي لا يزيد تمثيلها عن 20بالمائة، والتي هي قيد

التأسيس.

ولقي القرار استنكارا قوي من قبل الاتحاد الوطني لمشرفي ومساعدي التربية الذي ندد بشدة بالقرار الصادر عن مصالح زمالي ملوحا بالزحف للاحتجاج أمام الوزارة في 25نوفمبر الجاري، رافضا بقوة قرار وزارة العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي الخاص بإعادة إثبات التمثيل النقابي لكافة نقابات الوظيفة العمومية المعتمدة، والتي اشترطت أن يكون تمثيلها لا يقل عن نسبة 20 بالمئة، واعتبره ممارسة  للتضييق على العمل النقابي لأغلبية الشركاء الإجتماعيين ومنع نشاطهم في الميدان.

واعتبر بيان صادر عن الاتحاد أن  تراجع الوزارة الوصية عن منح الاعتماد للنقابات الناشئة مستقبلا رغم توفر كل الشروط القانونية، سيكون له نتائج وخيمة على الساحة النقابية ، وهذا بعد أن دعا  أعضاء الاتحاد الى تنظيم اعتصام أمام مقر الوزارة يوم الأحد 25 نوفمبر، على خلفية رفض استقبالهم من طرف مصالح مراد زمالي لإيداع ملف الاعتماد والحصول على وصل التسجيل وفقا للقوانين السارية بحسب ما ينص عليه القانون 90/14. وفق ما نقله بيان عن الاتحاد .

ودعا  اتحاد مشرفي ومساعدي التربية قيد التأسيس، المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي  إلى  استقبالهم واستلام ملفهم في أقرب الآجال للمضي قدما في المطالبة بحقوقهم الشرعية بصفة قانونية منظمة وفق ما تنص عليه قوانين الجمهورية والتعامل مع الممثل  الشرعي.

وياتي هذا بعد أن حذر من عواقب  هذه التصرفات الصادرة عن وزارة العمل، على اعتبار أن العمل النقابي حق مشروع ودستوري.

وأكد الاتحاد أن المكتب  الوطني تفاجأ بقرار الرفض،  علما أن  أعضاءه قاموا بجميع الإجراءات الإدارية والقانونية بخصوص المؤتمر التأسيسي الذي انعقد بولاية البليدة يوم 27 أكتوبر 2018 بحضور 25 ولاية ومحضر قضائي وكذلك السلطات الأمنية.

وعاد الاتحاد في سياق آخر إلى المطالب الأساسية لمشرفي ومساعدي التربية على غرار حقهم في الترقية على غرار أساتذة الأطوار التعليمية الثلاثة إلى رتبة رئيسي ومكوّن، وتقليص الحجم الساعي للعمل بـ 28 ساعة أسبوعيا نظرا للضغوط الكبيرة التربوية والإدارية التي يعانيها مساعدو ومشرفو التربية.

ويعمل اتحاد مشرفي التربية على الحصول على اعتماد في أقرب وقت من أجل فسح المجال لمطالبة وزيرة التربية الوطنية  بفتح باب الحوار مع ممثلي هذه الفئة للنقاش وإيجاد حل للمطالب المرفوعة مقابل استقرار القطاع في خضم المستجدات الأخيرة والمتمثلة في الإعلان الأخير عن فتح الترقية لأساتذة الأطوار الثلاثة إلى الرتب العليا رئيسي ومكون من خلال إلحاق فئة مساعدي ومشرفي التربية وترقيتهم وإحداث رخص استثنائية بعد التهميش الذي طال هذه الفئة من حيث الرخص الاستثنائية والتأهيلات العلمية ومن حيث الخبرة المهنية.

وألح المكتب الوطني للاتحاد الوطني للمشرفين والمساعدين التربويين على ضرورة الاستماع لمقترحاته المنبثقة أساسا عن مقترحات القاعدة والوصول إلى كل الحلول والطرق التي من شأنها أن تحقق المطالب ووضع رزنامة لذلك متبعة من الطرفين.