الرئيسية / وطني / الجزائر صدرت 19، 14 مليار دولار من المحروقات خلال 7 أشهر

الجزائر صدرت 19، 14 مليار دولار من المحروقات خلال 7 أشهر

الجزائر- لا تزال المحروقات تمثل أهم مبيعات الجزائر إلى الخارج بنسبة 73،93 بالمئة من المجموع الكلي للصادرات  بقيمة 19،14 مليار دولار خلال  الأشهر السبعة الأولى مقابل 9،20 مليار دولار من  الفترة نفسها من 2015 أي تراجع قدر بـ 27،6 مليار دولار.

 

بلغ العجز التجاري للجزائر 93،11 مليار دولار خلال  الأشهر السبعة الأولى من 2016 مقابل 43،9 مليار دولار خلال  الفترة نفسها من 2015  أي بارتفاع قدر بـ5،26 بالمئة  بحسب ما علمته وأج لدى الجمارك الجزائرية.

وتراجعت  فاتورة الصادرات بشكل كبير إلى 14،15 مليار دولار خلال  الأشهر السبعة الأولى من 2016 مقابل 1،22 مليار دولار في 2015  أي بتراجع قارب 7 مليارات دولار  بحسب المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصاءات التابع للجمارك. كما انخفضت فاتورة الواردات لكن بنسبة أقل مقارنة بالصادرات لتستقر عند 07،27 مليار دولار مقابل 53،31 مليار دولار أي انخفاض بـ 46،4 مليار دولار  يؤكد  المصدر ذاته.

وانتقلت نسبة تغطية الصادرات بالواردات الى 56 بالمئة مقابل 70 بالمئة خلال فترتي المقارنة.

وبخصوص الصادرات خارج المحروقات  التي قدرت بـ 27،6 بالمئة من القيمة الاجمالية للصادرات  فقد تراجعت إلى 949 مليون دولار  أي انخفاض قدر بـ 72،20 بالمئة مقارنة بالأشهر السبعة  الأولى من 2015.

وتتكون الصادرات خارج المحروقات من المواد نصف المصنعة بقيمة 710 مليون دولار (مقابل 955 مليون دولار)  مواد غذائية بـ 159 مليون دولار (مقابل 166 مليون دولار)  مواد خام بـ 45 مليون دولار (مقابل 59 مليون دولار)  التجهيزات الصناعية بـ 25 مليون دولار (مقابل 10 مليون دولار) ومواد الاستهلاك غير الغذائية بـ 10 ملايين دولار (مقابل 7 مليون دولار).

وفيما يتعلق بالواردات فقد سجلت كل مجموعات المنتوجات تراجعا بين جانفي ونهاية جويلية من السنة الجارية.

فقد تراجعت فاتورة كل من المواد الغذائية الى 69،4 مليار دولار (مقابل 75،5 مليار دولار) والتجهيزات الصناعية الى 83،8 مليار دولار (45،10 مليار دولار) والتجهيزات الفلاحية الى 278 مليون دولار (416 مليون دولار) والمواد نصف المصنعة الى 82،6 مليار دولار (15،7 مليار دولار) والمواد الخام الى 929 مليون دولار (970 مليون دولار) والمواد الاستهلاكية غير الغذائية الى 71،4 مليار دولار (29،5 مليار دولار).

ومن اجمالي الواردات المسجلة (07،27 مليار دولار) تم دفع 73،15 مليار دولار نقدا (11،58 بالمائة من الواردات ) أي بتراجع قدر بـ 16 في المائة للتسويات المدفوعة نقدا مقارنة بالفترة نفسها من 2015.

وغطت خطوط القرض قيمة الواردات بنسبة 87،37 بالمائة اي بقيمة تقدر بـ 25،10 مليار دولار بانخفاض 21،14 بالمائة في حين مولت الحسابات بالعملة الصعبة مشتريات الجزائر الخارجية بقيمة 2 مليون دولار بانخفاض قدر بـ 24،88 بالمائة.

وقد تم تمويل بقية الواردات من خلال اللجوء إلى وسائل أخرى للدفع بحوالي 087،1 مليار دولار مسجلة ارتفاعا قدر بـ 49.28 بالمائة.

ويتمثل الزبائن الخمسة الأوائل للجزائر خلال الأشهر السبعة الأولى من 2016 في كل من إيطاليا بـ 999،2 مليار دولار (8،19 بالمائة من إجمالي الصادرات الجزائرية خلال هذه الفترة) متبوعة باسبانيا بـ 088،2 مليار دولار (79،13 بالمائة) وفرنسا بـ 739،1 مليار دولار (48،11 بالمائة) والولايات المتحدة بـ 095،1 مليار دولار (23،7 بالمائة) وكندا بـ994 مليون دولار (56،6 بالمائة).

وبالنسبة للممونين الرئيسيين للجزائر جاءت الصين على رأس القائمة بـ 808،4 مليار دولار (76،17 بالمائة من إجمالي الواردات الجزائرية بين جوان وجويلية 2016) متبوعة بفرنسا بـ 049،3 مليار دولار (26،11 بالمائة) وايطاليا بـ 854،2 مليار دولار (45،10 بالمائة) واسبانيا بـ 159،2 مليار دولار (97،7 بالمائة) وألمانيا بـ 538،1 مليار دولار (68،5 بالمائة).