الرئيسية / ملفات / دافئ وسحر خاص خلال فصل الشتاء, الطاسيلي ناجر.. حضارة متقدمة سكنت الصحراء

دافئ وسحر خاص خلال فصل الشتاء, الطاسيلي ناجر.. حضارة متقدمة سكنت الصحراء

في صحراء الجزائر الشاسعة حيث يجتمع السحر والجمال بالكنوز والأسرار، تبقى الطبيعة البكر تحتفظ بسمات حضارة حياتية راقية رحل عُمَارُها تاركين تاريخا مدونا في مغاور الكهوف الحجرية وبين الصخور المترامية وحتى على حبات الرمال الذهبية اللامتناهية.

التفاصيل الدقيقة لم يُكشف عنها لحد الساعة، وما يتم تداوله يبقى مجرد فرضيات وتخمينات يمكن أن تغيرها حقائق خفية ما زالت تنتظر من يميط عنها اللثام، ولو أن رجال الطوارق الملثمين وهم السكان المحليون للمنطقة يحلون بعض الألغاز الصعبة والبوح بها يؤكد تزييف التاريخ الذي يجب أن يصحح.أغلب الدراسات لتاريخ الجزائر مصدرها الأرشيف الفرنسي الذي يعمل على تبرير الاحتلال العسكري وتصويره على أنه سد للفراغ الحضاري ونفض للغبار عن أطلال الغزو المتعاقب من رومان ووندال وبيزنطيين وحتى الإنسان الأول بالسطو على آثاره، فنهب ضريح الملكة تينهينان وأخذ كل ممتلكاتها من ذهب وحلي يبقى شاهدا على عملية النهب المادية التي تعرض لها البلد، وحتى السرقة المعنوية كانت حاضرة منها الاستيلاء على اكتشاف كنز الطاسيلي المحلي.

 

حضارة متقدمة سكنت الصحراء

يشكل موقع الطاسيلي أكبر متحف في الهواء الطلق يجمع لوحات فنية نفيسة ونادرة تجمع على أن من قاموا برسمها أو نحتها ليسوا كما يشاع على أنهم أناس بدائيون، فما أبدعوه لن يكون إلا نتاج قدرات هائلة لعقول ذكية ونباهة حادة..

الطاسيلي ناجر ومعناها بالطارقية _هضبة الثور_ هي عبارة عن سلسلة جبلية بركانية تقع في قلب الصحراء بالجنوب الشرقي من الجزائر بإليزي وتبعد عن العاصمة بحوالي 2000 كيلو متر، ترتفع عن مستوى سطح البحر بأكثر من 2000 متر ويتراوح عرضها ما بين 50 إلى 60 كيلومترا، وطولها يتعدى كيلو متر، أما إجمالي مساحتها فيقدر بـ 72,000 كـم2.

في عام 1972 صنف الموقع كإرث تاريخي وطني، ثم ضمته اليونيسكو إلى قائمة التراث العالمي عام 1982، وفي سنة 1986 أدرج كمحمية الإنسان والبيوسفير حيوانات نادرة في طريق الانقراض.

 

تشكيلات بيولوجية نحتتها العوامل البيولوجية

تشكيلات جيولوجية نحتتها العوامل الطبيعية على مر الزمن وحجارة متراصة طبيعيا توحي أنها بنيت لتشكل صروحا متعالية، كهوف صخرية وبركانية تسمى _الغابات الحجرية_ تحمل رسومات ونقوشا لأشكال وإيحاءات مختلفة لحيوانات ومخلوقات العصور القديمة أو النشاطات التي كان يمارسها السكان مثل الصيد وتربية الحيوانات أو طقوس معينة لمعتقدات وعادات.

 

متحف على الهواء الطلق

 

يشكل موقع الطاسيلي أكبر متحف في الهواء الطلق يجمع لوحات فنية نفيسة ونادرة تجمع على أن من قاموا برسمها أو نحتها ليسوا كما يشاع على أنهم أناس بدائيون، فما أبدعوه لن يكون إلا نتاج قدرات هائلة لعقول ذكية ونباهة حادة وفكر متميز ورثه بعدهم أهل المنطقة.

 

المراحل التاريخية

حسب الخبراء والدراسات التي أجريت في الطاسيلي تم تقسيم تاريخ المنطقة إلى:

الحقبة البابلسية (مرحلة الصيد البري ما سبق 5000 ق.م)

تمثل أغلب الرسوم الموافقة لهذه الفترة أشكالا للحيوانات المتوحشة الضخمة مثل البقر الوحشي والفيلة، والزرافات التي يظهر أن الإنسان عمل على تربيتها وجعلها حيوانات مستأنسة رغم طبيعتها المتوحشة.

أما عن تصوير البشر فكان مقتصرا على إبراز مظاهر الصيد والمواجهة بتجسيد رجال مسلحين بالرماح والأقواس، الفؤوس أو حاملين للعصي، وأهم النماذج المعبرة عن هذه الحقبة موجودة في نقوشات وادي دجيرات.

 

الحقبة البوفيدية (رعاة القطعان) 4500 إلى 2500 قبل الميلاد

توافق هذه الحقبة وصول القطعان إلى شمال إفريقيا ما بين 4500 و4000 ق.م، كما هناك تمثيل لنشاط السكان في بعض المشاهد حيث يظهر أشخاص منهمكون في قضاء أعمالهم اليومية بينما تجسد نماذج أخرى قطعان الحيوانات والماشية بصحبة الرعاة.

وقد تم استعمال اللون الصلصالي الأحمر والصباغ في هذه الرسومات التعبيرية مما زاد من جمالية اللوحات ووضوحها فضلا عن ديمومتها لقرون عدة.

 

حقبة الخيول (حوالي 1200 ق.م)

ويعتقد أن استغلال الحصان في الصحراء بدأ منذ حوالي 1200 ق.م، كما تعتبر جودة هذه الرسومات هزيلة بالمقارنة مع الحقبة السابقة، حيث تبدو أشكال البشر أقل حجما وتتخذ شكل ساعات رملية.

 

حقبة الجمال (1200 ميلادية)

نظرا لتبدل الظروف المناخية والتغير البيئي للمنطقة وتحولها إلى أرض قاحلة، تم الاستعانة بسفينة الصحراء _الجمل_ الذي يتأقلم مع المستجدات البيئية وصعوبة الظروف ويتحمل قساوة العيش، وقد ظهر هذا التحول في فن الرسم على الصخور الذي عكس واقع تلك الفترة.

 

صحراء الجنان الخضراء

كانت الصحراء الكبرى جنة على الأرض تتدفق بالحياة وتغمرها المياه ورغم الجفاف الذي حل بها إلا أن كميات هائلة من الماء بقيت في الجوف أو في القِلات المتناثرة في وسط الصحراء الكبرى، مثل _قلتة أفيلال_ التي مازالت لليوم مصدرا مائيا هاما محاطا بأرض خصبة يتنوع غطاؤها النباتي والبيولوجي، حيث تعيش مختلف أنواع الحيوانات البرية، البحرية والبرمائية، مما ساعد الإنسان على العيش باعتماده على الصيد وتربية الحيوانات مثله مثل أجداده الأوائل الذين تركوا نقوشا توضح أن حيوانات برمائية سكنت المنطقة كالتمساح.

 

طريقة عيش السكان الأصليين

اهتم السكان بتخزين القمح وحفظه داخل أبنية محكمة لحجارة متراصة ومن غير فراغات تشبه الآبار لا تصل أشعة الشمس أو رطوبة الجو لجوفها حتى يبقى المخزون صالحا لأطول فترة ممكنة..

اعتمد القدامى في توفير قوتهم على الحيوانات ولزموا حسن التدبير، فكانوا يقومون بحبس صغار الماعز داخل مجسمات بها فراغات تسمح بدخول الهواء تمنعهم من استهلاك كميات كبيرة من حليب الماعز ولا يسمحون له بالرضاع إلا بقدر معين، حتى يتسنى لهم استغلال الحليب واستخراج مشتقاته لتكون جزءا من غذائهم اليومي.

 

المدافن وطريقة توضيب القبور

هناك عدة أنواع للقبور منها المسطحة والدائرية، ومنها ما يرص عليها أكوام من الحجارة ويكون ارتفاعها حسب مقام الشخصية وسلطانها، فكلما كانت مهمة زاد العلو واتساع الرقعة وقد تصل إلى 3 كم حسب طبقة الفرد الاجتماعية.

أما عن المعتقدات السائدة لما بعد الموت فهي مدهشة، إذ أن القدامى كانوا يضعون جثة الميت في وضعية الجنين حيث تجمع أطرافه الأربعة مع بعضها ويلف الجسد داخل جلد حيوان أليف مثل جلد المعز كأنه داخل الرحم، وهذا لأن تفكيرهم يشبه الموت بالرجوع لمرحلة ما قبل الميلاد، فمثلما كان وضع الخروج للدنيا سيكون الرحيل عنها بالطريقة ذاتها.يتم وضع الميت داخل حفرة وينصب عليها شاهدان، ويحاط القبر بحجارة كفوهة بركان تجمع بها ممتلكات الميت مثل المجوهرات والأموال لترافقه إلى العالم الآخر ظنا منهم أنه سيحتاجها.

 

بين التحليلات والفرضيات لا شيء مؤكد

التفسير الأكثر واقعية يشير إلى أن المنطقة نشأت فيها حضارة عريقة وتمتع سكانها بذكاء حاد وتطور صناعي كما أنهم كانوا يمتلكون حسا إبداعيا راقيا..برزت عدة تفسيرات وفرضيات عن رسوم الطاسيلي وأغلبها يظل مجانبا تماما للصواب، بل اعتمدت بعض التحليلات على آراء غريبة وغير منطقية منها:

 

1 _ وجود مخلوقات فضائية أو مسافرين عبر الزمن زاروا المنطقة قديما، وهذا بسبب بعض الرسوم، ولكن المنطقي أكثر أن تلك الرسوم تمثل مخلوقات أو كائنات حية مثلها مثل الحيوانات التي انقرضت، أو أنها مجرد أزياء صنعها السكان المحليون من أجل طقوس معينة أو لتمييز الأشخاص حسب مناصبهم أو درجاتهم في السلم الاجتماعي.

أما فيما يخص المركبات التي شبهت بالصحون الفضائية فمن المرجح أنها من صنع البشر مثلها مثل الطائرات اليوم، فلعل تكنولوجيا الزمن الغابر كانت أكثر تطورا من الزمن الحالي وتسبب طوفان عصر سيدنا نوح عليه السلام في تدمير كل هذه الشبكة المتطورة ولم يترك لها أثرا، فقد عثر في الأهرام المصرية على جهاز يشبه الحاسوب.

 

2 _ فرضية مدينة أطلانتس المفقودة التي تعود لرواية كتبها الفيلسوف أفلاطون، والغريب أنه في كل مرة تظهر هذه الفكرة في حالة اكتشاف شيء جديد يعجز المؤرخون عن تفسيره، حتى في الرسوم المتحركة والأفلام تظهر هذه المدينة كظاهرة خارقة، ومن أمريكا إلى الصين إلى الربع الخالي ومصر تتجول مزاعم كيانها، وكأن هذه المدينة كانت متنقلة وجابت أصقاع الأرض إن وجدت أصلا.

 

3 _ التفسير الأكثر واقعية يشير إلى أن المنطقة نشأت فيها حضارة عريقة وتمتع سكانها بذكاء حاد وتطور صناعي كما أنهم كانوا يمتلكون حسا إبداعيا راقيا.

ق.م