الرئيسية / وطني / لردع المخالفين وتفادي عودة الأمراض الوبائية… اتحاد الفلاحين يطالب بإعادة إحياء جهاز شرطة المياه
elmaouid

لردع المخالفين وتفادي عودة الأمراض الوبائية… اتحاد الفلاحين يطالب بإعادة إحياء جهاز شرطة المياه

الجزائر- اعتبر  الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، محمد عليوي، أنه لضمان الراقبة الجيدة للمياه من مختلف التلوثات التي وراء انتشار الامراض الخطيرة يستدعي إعادة إحياء جهاز شرطة المياه الذي كان

ينشط في مجال الرقابة على الشواطئ والآبار.

وأوضح الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين، عليوي، في حديث مع سبق برس، أن حلَّ هذا الجهاز كان عاملا من عوامل  إنتشار وباء الكوليرا في عدة ولايات جزائرية، قائلا إن غياب مراقبة شرطة المياه أثر سلبا  على السلامة الصحية للمواطنين، مشيرا إلى أنه الحل الوحيد كإجراء ردعي لكل المخالفين.

وعن الاتهامات التي تلقاها الفلاحون حول تورطهم في بروز داء الكوليرا ، قال الأمين العام لاتحاد الفلاحين “إنه لم يتم  تسجيل أي إثبات يؤكد صحة الاتهامات الموجهة للفلاحين، بكونهم السبب في تفشي وباء الكوليرا”، مؤكدا أنه “لا صحة لوجود سقي أراض فلاحية بمياه ملوثة.

وأوضح المتحدث أن” الفلاح الحقيقي لا يقدم على تصرف غير أخلاقي كهذا، إلا أنه لم يستبعد وجود دخلاء ممارسين للنشاط الفلاحي، قد أقدموا على سقي أراضيهم بمياه غير صالحة.

وأضاف علوي “إن المزارعين الدخلاء، يقومون بكراء أراض فلاحيه، وغالبا ما يبحثون عن الربح السريع، لذلك قد يلجأون إلى أسهل الطرق في سقايتها، وذلك من خلال ربطها بأنابيب مياه الصرف الصحي، لذلك بات من الواجب، فرض رقابة صارمة عليهم، وفي حال ثبت مخالفة البعض للقوانين، فيجب سحب الأراضي منهم، ومنعهم من ممارسة النشاط الفلاحي.”

ونفى في المقابل  الأمين العام لاتحاد الفلاحين،  تسجيل أي نقص في  الطلب على المنتجات الفلاحية من الخضر والفواكه، بسبب الكوليرا،  قائلا ” لم يسجل أي تذبذب في استهلاك المنتجات بمختلف أنواعها.”