الرئيسية / وطني / بلعابد: “إتمام إعداد مشروع تعديل القانون الخاص سيكون في موعده”

قال أن مصالحه تقوم بدراسة متأنية لكل الانشغالات والاستئناس بآراء الشركاء الاجتماعيين

بلعابد: “إتمام إعداد مشروع تعديل القانون الخاص سيكون في موعده”

طمأن وزير التربية الوطنية، عبد الحيكم بلعابد، الشركاء الاجتماعيين، بإتمام مشروع تعديل القانون الأساسي في موعده، مع النظر في انشغالات الأسرة التربوية.

وأكد وزير التربية، التزام مصالحه خلال لقاء مع نقابة المفتشين، بآجال محددة لإعادة النظر في القانون الخاص للأسلاك المنتمية للتربية، مضيفا أن مصالحه على مشارف الانتهاء منها، مؤكدا أن الوزارة تعمل على دراسة كل الملفات والمطالب التي رفعتها نقابات التربية، مشيرا أنه سيتم  دراسة كل المقترحات المقدمة من قبل الشركاء الاجتماعيين. كما قال بلعابد، أن القطاع سيواصل لقاءاته مع كل النقابات وسيعمل مع الجميع للذهاب نحو قطاع جيد، كما حيّى الوزير قرارات رئيس الجمهورية حول تحسين الواقع المعاش بدءا من النقطة الاستدلالية والضريبة على الدخل، ومراجعة القانون المتعلق بكيفيات ممارسة الحق  النقابي. ونوه المسؤول الأول لقطاع التربية، بالجهود المبذولة لتأمين عودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة خلال الثلاثي الثاني للسنة الدراسية 2021-2022، مثمّنا دور مفتشيات التربية، باعتبارها تقوم بأعمال جليلة لأنها متواجدة في كل المستويات، خاصة في الظرف الصحي الصعب الذي تمر به الجزائر، معتبرا أن المفتشين يقومون بعمل كبير ساهم في الإقبال على التلقيح وتوفير تقارير دورية حول سير القطاع. وفي هذا الصدد، أخبر الوزير، النقابة، أنه يقوم بدراسة متأنية لكل الانشغالات والاستئناس بآراء الشركاء، كونهم قوة اقتراح وقوى مشاركة لما يطرح من صعوبات، مجددا تأكيده أن القرارات الأخيرة عامل مهم لتحسين واقع الأسرة التربوية على رأسها إعادة النظر في النقطة الاستدلالية والضريبة على الدخل وإعادة النظر في القانون الأساسي للقطاع التربوي، يضاف لها مراجعة القانون المؤسس للعمل النقابي ليتماشى مع المكتب الدولي للعمل. في حين أوضح، بلعابد، أنه منذ أوت الماضي، التقى القطاع مع رؤساء الممثلين من بينهم المفتشين، حيث التزمو بعدة اجراءات وآليات، كما  وعد القطاع -يضيف الوزير- أن لا تنقطع بالتعامل مع الشريك الاجتماعي. وحول وباء كوفيد-19، دعا الوزير، مجددا مستخدمي القطاع للإقبال على التلقيح من أجل تحقيق المناعة الجماعية وتفادي الموجة الرابعة الحالية، كما دعا الأسرة التربوية إلى توخي الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية والوقائية لتفادي مخاطر وباء كورونا، خاصة وأن نسبة تلقيح عمال القطاع بلغ 33 بالمائة منذ إنطلاق الحملة الأولى في أوت الفارط، والتي يعتبرها وزير القطاع غير كافية.

سامي سعد