الرئيسية / وطني / أكد إمكانية انضمام أحزاب أخرى إلى فلكه… غول “التحالف الرئاسي ليس ظرفيا وغير متعلق بالرئاسيات “
elmaouid

أكد إمكانية انضمام أحزاب أخرى إلى فلكه… غول “التحالف الرئاسي ليس ظرفيا وغير متعلق بالرئاسيات “

الجزائر- أكد رئيس حزب تجمع أمل الجزائر”تاج”، عمار غول، أن التحالف الرئاسي ليس ظرفيا ولا منسباتيا وغير متعلق بالرئاسيات فقط باعتبار أن هناك تنسيقا ما بعد الرئاسيات بين الأحزاب،  مشيرا أن الانتخابات ستكون

محطة مفصلية وهامة، كون هناك مطالب جديدة ومشاكل طرحت على الساحة، إضافة إلى محاور اقتصادية واجتماعية وكذلك أمنية، معلنا في  السياق ذاته، إمكانية انضمام أحزاب أخرى إلى التحالف خلال الأيام المقبلة.

أوضح رئيس تجمع أمل الجزائر، خلال الندوة الاقتصادية والاجتماعية التي عقدها، بمقر حزبه، الثلاثاء، أنه عند إنجاز التحالف الرئاسي تم الاتفاق على أن تكون هيئة التنسيق، من خلال اجتماع عضوين من المكتب السياسي لكل حزب وهذا ما تم مؤخرا، و تقوم هذه الأخيرة بعرض ما اتفق عليه على قادة  رؤساء الأحزاب من خلال لقائهم المقبل، حيث سيتم التطرق إلى بيان السياسة العامة للحكومة، أما فيما يتعلق بعدد المرات التي سيلتقي فيها رؤساء الأحزاب فقال” تم الاتفاق على أن يتم اللقاء مرة واحدة في الشهر، وفي حالة كانت ضرورة للالتقاء سيتم الاجتماع”، مشيرا أنه خلال اللقاء سيتم  دراسة أرضية هيئة التنسيق، إضافة إلى الترتيبات الرئاسية المقبلة، ومحطة ما بعد الرئاسيات.

وأكد عمار غول،  أن بوتفليقة هو المرشح  وفي حالة عدم ترشحه نبحث الأمر في التحالف الرئاسي، الذي لا يعتبر تحالفا ظرفيا ولا منسابتيا ولا انتخابيا فقط، فهو يهم الرئاسيات، التي تعد محطة مفصلية و هامة جدا، قصد تأطير العمل وتجسد برنامج الرئاسيات باعتبار هناك مطالب جديدة ومشاكل طرحت على الساحة،  ومحاور اقتصادية واجتماعية وكذلك أمنية، فيجب أن يكون هناك تنسيق مع كل الأطراف المعنية.

وأشار عمار غول، أن الجزائر اليوم  تواجهها عدة تحديات، أبرزها الاقتصادية والاجتماعية إضافة إلى السياسية، داعيا إلى القيام بإصلاحات عميقة وحل كل المشاكل بشفافية مع الجميع، فالعالم اليوم يشهد ركودا اقتصاديا ينذر بوقوع بؤر للتوتر وحروب للسيطرة على المواد الأولية، ومن الضروري التوجه إلى الاقتصاد المتنوع  بعيدا عن المحروقات، حيث في الجزائر نستهلك  ثلث ما ننتجه مما يشكل خطورة على الاقتصاد الوطني، مضيفا أن التوجه إلى الرقمنة أصبح ضرورة ملحة  بداية  من النظام البنكي والمصرفي، وكذلك نظام الصادرات والواردات، أما المجال الاجتماعي فهو مرتبط بالاقتصاد. فمن الضروري، يضيف، إشراك الشريك الاجتماعي في العملية، وتبني لغة الحوار بين كل الأطراف المعنية، كما دعا إلى ضرورة إصلاح منظومة العمل والتقاعد  وكذا الضمان الاجتماعي والصحة من أجل أن يكون تجانس بينهم، مجددا تأكيده في الأخير، على ضرورة تبني الجزائر نموذجا جديدا فيما يتعلق بالتحويلات الاجتماعية، بتنظيم جلسات وطنية كبرى تحت إشراف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

من جهته دعا الأستاذ في الاقتصاد، عبد الوهاب بوكروح، إلى ضرورة تصحيح الاختلالات في الاقتصاد الوطني بالاعتماد على الطاقات المتجددة وفي مقدمتها الشمسية التي أصبحت الكثير من الدول تراهن عليها.