الرئيسية / ثقافي / كثرة المسلسلات تضع المشاهد العربي في حيرة

كثرة المسلسلات تضع المشاهد العربي في حيرة

أطلّ شهر رمضان المبارك هذا العام كريماً بالأعمال الدرامية التي ملأت الشاشة الفضية بين المصري والسوري واللبناني والأعمال العربية المشتركة، ليضع المشاهد العربي في حيرة من أمره كما في كل عام.

والواقع أن عولمة الشاشة وانفتاح محطات التلفزة على مختلف الدول العربية عبر الأقمار الإصطناعية قد عوّم مساحة الخيار للمشاهد بطفرة الأعمال التي وقع بحيرة الخيار فيما بينها. فالأعمال المصرية كثيرة بقصصها

وأبطالها شبكت الشاشات بتوقيتٍ متطابق ما وضع المشاهدين أمام خيار صعب.

فالجمهور الذي يحرص على متابعة عادل إمام في “مأمون وشركاه” يحب متابعة محمود عبد العزيز في “رأس الغول”، ويجذبه محمد رمضان في “الأسطورة”، ونيللي كريم في “سقوط حر”، وليلى علوي في “هي ودافنشي” ويسرا في “فوق مستوى الشبهات” وغيرها من الأعمال المصرية، ناهيك عن برامج المقالب بين “أوعا يجيلك إدوارد” و”رامز بيلعب بالنار” و”هاني في الأدغال”، وغيرها من الأعمال الجاذبة هذا العام.

أما الشاشات اللبنانية فتعرض جملة مسلسلات تنوعت بين الأعمال اللبنانية والسورية والعربية الجامعة لعدة لهجات بممثلين من جنسيات مختلفة، غير أن ملامح معظمها ما تزال غامضة إلى حدٍ ما في حلقاتها الأولى. فخاتون هو مسلسل ذات إنتاج ضخم يجمع نخبة من النجوم ويحكي قصة حارة دمشقية وتقاليد وعادات شامية في مرحلة النضال ضد الاستعمار، ومسلسل “يا ريت” يعالج واقع الأسر السورية المعاصر التي تعاني ألم الهجرة القسرية بسبب الأحداث المؤلمة في سياقٍ درامي عاطفي، فيما يعالج “جريمة شغف” مشكلة الظلم الواقع على الزوجة المتهمة بقتل زوجها والتي تجسد دورها الفنانة نادين الراسي في دراما قريبة من البوليسية التي تعالج لغز الجريمة.

وفي جملة المسلسلات هناك أيضاً مسلسل “باب الحارة” الذي يعود بجزئه الثامن بأحداث تحاول مواكبة العصر بتحديث مجريات القصة عبر إدخال عناصر جديدة، كما أن هناك العديد من المسلسلات التي بدأت وتيرة أحداثها تسير تصاعدياً.

أما اللافت هذه السنة، فهو ندرة البرامج الحوارية حول المسلسلات وأبطالها، وبالأخص غياب برنامج “ريتينغ رمضان” الذي لم يفِ القيمون عليه بوعدهم للجمهور المتابع بإقامة الحفل لتوزيع الجوائز على الفائزين في العام الماضي.

وعليه، يبقى الحكم مبدئياً للجمهور المتابع بدقة لهذه الأعمال وقد اعتاد على رصد أخطائها الإخراجية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، على أن يواكب النقاد التفاصيل الفنية خلال الشهر الفضيل، في وقتٍ يُعقَد الأمل على نهايات مقنعة تحترم عقل المشاهد بعد شهرٍ طويل من متابعة المسلسلات.