الرئيسية / ثقافي / سهرة  رائعة بنكهة مغاربية

سهرة  رائعة بنكهة مغاربية

استهلت ليلة السبت إلى الأحد الطبعة الـ12 لمهرجان جميلة العربي (سطيف) بسهرة فنية خالصة وذلك بحضور وزير الاتصال حميد ڤرين الذي أعلن عن الافتتاح الرسمي لهذه التظاهرة الفنية إلى جانب سلطات الولاية وجمهور غفير.

 

وعاش الجمهور خلال الحفل الافتتاحي الذي حضره أيضا المديرون العامون لكل من وكالة الأنباء الجزائرية عبد الحميد كاشا والتلفزيون الجزائري توفيق خلادي والإذاعة الجزائرية شعبان لوناكل لحظات رائعة مع الألحان المغاربية.

وقد استمتع الجمهور بالمناسبة مع الفنان عماد باشا من الجزائر الذي أدى على الخصوص أغاني “أنا أصلي شاوي” و”يا الجمالة” وأخرى لفقيد الأغنية العاطفية حسني “ما زال الحال غير ولي”.

وتواصلت السهرة مع كل من حاتم عمور من المغرب الذي أدى وسط تجاوب ملفت للجمهور باقة من الأغاني من بينها “آلو فينك” و”أنا الأول” بالإضافة إلى الموريتانية منى دندني والشاب جيلاني من ليبيا وكذا التونسية دورصاف حمدان.

وقبيل رفع الستار عن الطبعة الـ12 لمهرجان جميلة العربي صرح المدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي للصحافة بأن أسماء عربية لامعة تشارك في هذه الفعالية من بينها على سبيل الذكر وائل جسار من لبنان وهيثم خلايلي (فلسطين) وحازم شريف من سوريا وصابر الرباعي من تونس.

وبعد أن ذكر بأن فرصة المشاركة في هذه التظاهرة منحت كذلك هذه السنة أمام خريجي مدرسة “ألحان وشباب” قال السيد بن تركي “إننا نسعى ليصبح مهرجان جميلة العربي بمثابة معلم ثقافي وسياحي بامتياز.”

من جهته صرح  مدير الإعلام لدى الديوان الوطني للثقافة والإعلام سمير مفتاح لوأج على هامش حفل الافتتاح بأن 580 فنان ما بين مغنيين وموسيقيين وعازفين يمثلون 41 فرقة يشاركون في طبعة هذه السنة لمهرجان جميلة العربي.

وأضاف  المتحدث نفسه بأن 120 مليون د.ج هي قيمة الغلاف المالي المخصص لهذه التظاهرة وهو  المبلغ نفسه الذي تم رصده العام الماضي.

للإشارة حضر حفل الافتتاح جمهور غفير متعطش لمثل هذه الفعاليات الثقافية أغلبه من العائلات والشباب.

ويكون الجمهور في سهرة اليوم الثاني من الطبعة الـ12 لمهرجان جميلة العربي التي ستتواصل إلى غاية 30 جويلية الجاري  على موعد مع كل من النجم وائل جسار من لبنان ومسينيسا وندى الريحان وبوعلام شاكر وياسين تيقر من الجزائر.